رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مؤشر 'نامبيو' للجريمة: تونس الأفضل.. وطرابلس الأخطر


تباينت مراكز المدن والدول المغاربية ضمن مؤشر "نامبيو" الذي يقيس مستوى الجريمة في مختلف الدول عبر العالم.

ويقدم المؤشر مقارنات حول مستويات الجريمة وأنواعها دوليا، ومستوى السلامة في عدد من المدن عبر القارات الخمس.

وفي الترتيب العام للبلدان التي تعرف أعلى مستويات الجريمة، جاءت ليبيا في المركز الأول مغاربيا والمركز 22 ضمن المؤشر الذي يشمل 118 بلدا عبر العالم، في حين حلت مدينة طرابلس في المركز 47 عالميا، كأكثر المدن التي تشهد مستويات عالية للجريمة.

وجاء المغرب في المركز الثاني مغاربيا، بعد احتلاله للمركز 37 عالميا ضمن أكثر الدول التي تشهد جرائم الاعتداء والسرقة، في حين حلت مدينة الدار البيضاء، وهي أكبر المدن المغربية من حيث الكثافة السكانية، في المرتبة 86 عالميا.

أما الجزائر، فقد حلت في المركز 43 عالميا، وجاءت مدينة الجزائر العاصمة في المركز 110 عالميا.

أما تونس فهي الدولة المغاربية التي تعرف أدنى مستويات الجريمة بعد أن احتلت المركز 65 عالميا، فيما حلت مدينة تونس العاصمة في المركز 187 عالميا، ضمن التقرير الذي يشمل 319 مدينة عبر العالم.

ولم يشمل مؤشر "نامبيو" دولة موريتانيا.

ويقوم المؤشر على عدد من المحاور، أبرزها مستوى الشعور بالجريمة خلال التواجد في المدن، وتغير مستوى الجريمة خلال السنوات الثلاث الأخيرة، ومدى الشعور بالسلامة خلال التجول بالمدن أثناء النهار الليل.

كما طرح استطلاع "نامبيو" عددا من الأسئلة الأخرى، مثل مدى القلق من التعرض للسرقة في المدن، والتوجس من التعرض لهجوم جسدي من قبل الغرباء، وكذلك مخاوف التعرض للإهانة أو الإزعاج من قبل أي شخص سواء في الشارع أو في أي مكان عام آخر.

وإلى جانب ذلك، يقيس المؤشر مدى المخاوف من التعرض لاعتداء جسدي بسبب لون البشرة أو الأصل العرقي أو الديني، وكذلك كيفية التعامل مع الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات.

وعالميا، احتلت مدينة أبوظبي الإماراتية المرتبة الأولى كأكثر المدن أمنا في العالم والتي تعرف أقل مستويات للجريمة، متبوعة بالعاصمة القطرية الدوحة، ثم مدينة كيبيك الكندية، فمدينة أوساكا اليابانية، في حين حلت مدينة تايبي التايوانية في المركز الخامس.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG