رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مكتب السلامة الصحية: وجود حالات إصابة بالحمى القلاعية في المغرب


أفاد بلاغ جديد للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في المغرب، عن وجود حالات إصابة بالحمى القلاعية إثر تحريات سريرية ومخبرية، كاشفا عن الإجراءات التي تم القيام "تفاديا لاحتمال انتشار المرض"، والتي تضمنت "إتلاف كل الأبقار والأغنام في الضيعة المصابة".

وبحسب ما يوضحه المصدر فإن التحريات التي تم القيام بها، يوم الاثنين الأخير، على أبقار في إحدى الضيعات بإقليم الفقيه بن صالح، أظهرت إصابتها بهذا المرض.

من ثمة، وتفاديا لاحتمال انتشار هذا المرض "تم اتخاذ التدابير الصحية اللازمة لمكافحته بالضيعة المصابة من طرف المصلحة البيطرية الإقليمية بالفقيه بن صالح بتعاون مع السلطات المحلية، وفقا للقوانين الجاري بها العمل".

ومن بين التدابير التي تم القيام بها في هذاالإطار "إتلاف جميع الأبقار والأغنام بالضيعة المصابة"، و"تنظيف وتطهير الضيعة المصابة وخاصة المباني والمعدات"، و"تلقيح الأبقار المتواجدة حول البؤرة"، و"الإغلاق المؤقت لأماكن تجمع الأبقار والأغنام بمحيط الضيعة المعنية".

هذا ويشير المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في البلاغ الذي توصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منه إلى أنه يقوم منذ سنة 2014 "وبكيفية منتظمة، بحملات سنوية لتلقيح الأبقار ضد مرض الحمى القلاعية، مما ساهم في تعزيز مناعة قطيع الأبقار"، لافتا في السياق نفسه إلى أن المغرب يتوفر على "برنامج رسمي لمراقبة الحمى القلاعية معتمد من طرف المنظمة العالمية للصحة الحيوانية".

كذلك يشير المصدر إلى أنه ابتداء من يناير الجاري تم إطلاق "حملة تلقيح تذكيرية لمجموع القطيع الوطني للأبقار ضد هذا المرض"، وذلك بهدف تعزيز مناعته.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG