رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ليبي كتب الإنجيل.. من يكون مرقس الإنجيلي؟


صورة من موقع البطريركية الأنطاكية

ينحدر مؤسس الكنيسة الأرثوذوكسية القبطية من ليبيا، كما أنه يعتبر أيضا كاتب أحد الأناجيل الأربعة المعروفة (إنجيل مرقس).

فمن يكون القديس مرقس؟

نشأ في أسرة يهودية متدينة في بلدة القيروان (بلدة الشحات حاليا شرق بنغازي)، وحسب "البطريركية الأنطاكية" فإن أم القديس مرقس كانت تدعى مريم، وهي "إحدى المريمات التي تبعت السيد المسيح"، وكان والده يدعى أرسطوبولس.

وحسب المصادر ذاتها، فإن مرقس الإنجيلي، كان هو أول من أرسل إلى مصر ونادى هناك بالإنجيل الذي كتبه، وأسّس الكنائس في الإسكندرية في البداية، كما أسّس الكرسي الإسكندري.

يشار إلى أن رمز إنجيل مرقس هو الأسد المجنّح. وهذا الاختيار، راجع لأن إنجيل مرقس تكلّم على الرفعة الملكية للمسيح.

وإلى جانب ذلك، فقد ادعت مدينة أكويليا، شمالي إيطاليا، أن مرقس هو الذي أسّس الكنيسة فيها.

كما أن "بولس الرسول" يعد من أبرز قادة الجيل المسيحي الأول، وكان يلقب بـ"رسول الأمم"، في حين أنه ولد في السنة الخامسة بعد الميلاد، كما أن مصادر تاريخية تورد أنه توفي ما بين سنتي 64 و67 ميلادية.

وفاته

يفيد القدّيس دوروثاوس الصوري، أن القدّيس مرقس قضى في الإسكندرية، وقد ورد أن جسده كان محفوظا في فوكولوس في كنيسة بنيت عام 310 م.

وحسب المصادر ذاتها، فمن المرجح أن جسده بقي يكرم هناك في القرن الثامن الميلادي، أيام المسلمين، لكن جماعة من البندقية الإيطالية سرقته ونقلته إلى بلادها في حدود العام 815 م.

وذكر راهب فرنسي، اسمه برنابا، قصد الشرق رحّالة عام 870 م، أن جسد القدّيس مرقس لم يكن في الإسكندرية، يومذاك، لأن البنادقة نقلوه إلى جزرهم.

وقد خربت الكنيسة الأساسية التي أودعت فيها رفات القدّيس عام 976، فإن البازيليكا (الكاتدرائية) التي أعيد بناؤها تحتوي رفاته وفسيفساء مميّزة عن حياة القدّيس وموته ونقل رفاته.

المصدر: البطريقية الأنطاكية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG