رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بالبرنوس والجبة.. هكذا هنأ دبلوماسيون الأمازيغ بيناير


زوجة السفير الأميركي في الجزائر تحتفي بيناير

شهدت المدن الجزائرية اليوم السبت احتفالات رسمية وشعبية بحلول رأس السنة الأمازيغية 2969 "يناير"، بمشاركة فرق محلية أحيت تقاليد وعادات مختلف مناطق البلاد.

ووجه عدد من سفراء الدول الأجنبية في الجزائر رسائل تهاني بمناسبة احتفالات "ينّاير" للجزائريين، كما نشرت زوجة السفير الأميركي في الجزائر صورا لها وهي ترتدي الجبة القبائلية بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة.

وشكر معلق الولايات المتحدة الأميركية عل اهتمامها بهذه المناسبة "شكرا لأميركا عل اهتمامها بينّاير".

وفي تعليقه على صور زوجة السفير الأميركي، كتب متفاعل آخر، أنه يشعر بالفخر والاعتزاز " لأنني أنتمي لبلد غني بتنوع تراثه وثقافته، خاصة اللباس التقليدي القبائلي والشاوي والمزابي والترقي، حتى أن حرم السفير ازدادت جمالا وإشراقا وهي ترتدي اللباس القبائلي أو الشاوي".

وفي نفس السياق تفاعل جزائريون مع تهاني السفير البريطاني في الجزائر، الذي ظهر حاملا بين يديه طبقا من أطباق ينّاير.

فيما رأى آخرون أن اهتمام سفراء الدول الأجنبية بتقديم التهاني للجزائريين يعكس أهمية المناسبة.

وردا على أسلة بعض المتابعين الذين شكّكوا في احتفالات يناير وتهاني السفراء، رأى معلق آخر أن ينّاير احتفال تاريخي تراثي لا علاقة له بالدين، موضّحا أن "الأمازيغ عندما يحتفلون بهذا التاريخ لا يعني أنهم تخلوا عن أعيادهم الدينية".

كما تفاعل جزائريون مع التهاني التي وجهها سفير مملكة هولندا بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة، والذي تحدث في شريط فيديو وهو يرتدي البرنوس الجزائري الشهير.

واهتم بعض المتابعين بالبرنوس الذي ارتداه السفير الهولندي وهو يخاطب الجزائريين، مشيرين إلى أن هذا المشهد "لم يروه في لباس وزراء الحكومة لدى احتفالهم بالمناسبة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG