رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أمنيستي و'HRW': ندعو المغرب للتراجع عن حل 'جذور'


صورة مشاركين في برنامج بعنوان 'ملحمة العدميين' الذي كان سبب حل جميعة جذور

طالبت كل من "منظمة العفو الدولية" و"هيومن رايتس ووتش" المغرب بالتراجع عن حل جمعية "جذور" الثقافية، وقالت إن "على السلطات المغربية أن تتخلى فورا عن مساعيها" لحل تلك الجمعية.

وقالت المنظمتان الدوليتان في بيان صحفي توصلت "أصوات مغاربية"، بنسخة منه إن جمعية جذور "استُهدفت بسبب استخدام مكاتبها لتصوير حلقة من برنامج '1diner2cons' (عشاء أغبياء) في 5 غشت 2018".

وتابع المصدر مبرزا أن أحمد بن شمسي من هيومن رايتس ووتش، "كان واحدا من ستة ضيوف تمت دعوتهم للتعليق على أخبار المغرب خلال الحلقة التي تم بثها على يوتيوب في 24 أغسطس"، مضيفا أنه خلال تلك الحلقة "انتقد بعض الضيوف خطابات الملك محمد السادس وسياساته، في سياق قمع الشرطة المتزايد لاحتجاجات الشوارع".

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "هيومن رايتس ووتش"، سارة ليا ويتسن، إن "البرنامج الحواري 1diner2cons من الفضاءات الحرة القليلة جدا حيث يمكن التعبير عن آراء نقدية بدون رقابة في المغرب"، وأنه "من خلال سعيها إلى حل الجمعية التي استضافته، تبعث السلطات رسالة قاتمة إلى ما تبقى من صحفيين ومعلقين أحرار في البلاد، والرسالة مفادها: الصمت!".

وبدورها قالت مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، هبة مرايف إن "قرار حل جذور هو ضربة هدفها واضح: ترهيب المنتقدين من أجل إسكاتهم"، وأضافت "إذا كانت السلطات المغربية جادة في التزامها الدستوري والدولي بضمان حرية التعبير والعمل الجمعوي، عليها التخلي فورا عن جميع محاولاتها لإقفال جذور".

هذا ويشير بيان المنظمتين إلى أنه "منذ عشرية الـ2000 أُغلِقت العديد من منابر الإعلام المستقلة في المغرب، وغادر مؤسسوها البلاد، بعد سنوات من المضايقة والترهيب".

ويتابع المصدر مبرزا أن السلطات "سجنت صحفيين، وصادرت مطبوعات، وجمدت أصولا، وأخضعت صحفيين لمحاكمات غير عادلة مع غرامات غير متناسبة".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG