رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

السجن لـ17 ناشطا في احتجاجات جرادة.. مدونون: أحكام قاسية


محتجون في مدينة جرادة المغربية (أرشيف)

خلفت أحكام جديدة صادرة عن القضاء المغربي في حق نشطاء على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها مدينة جرادة (شرق البلاد)، موجة ردود فعل غاضبة ومستاءة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.​

وتراوحت الأحكام التي أصدرها القضاء في حق 17 ناشطا على خلفية تلك الاحتجاجات، بين سنتين وأربع سنوات من السجن وذلك بحسب ما أفاد محاموهم.

ووصف المحامي عبد الحق بنقادة الأحكام التي صدرت مساء الخميس، في محكمة بوجدة، بـ"القاسية والكارثية جدا"، حيث تمت إدانتهم بتهم بينها "إضرام النار وتدمير ممتلكات عامة والتحريض على ارتكاب جرائم أو المشاركة في تظاهرة غير مرخص لها".

وقال بنقادة إن "ثلاثة من المدانين كانوا معتقلين عند وقوع الأحداث موضوع الملاحقة"، وأشار إلى إدانة شخص آخر في هذا الملف بالسجن عامين موقوفة التنفيذ، لافتا إلى أنه "يعاني مرضا عقليا".

وبدورهم تفاعل العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع هذه الأحكام التي وصفها كثير منهم بـ"القاسية".

"توزيع نصف قرن من الأحكام القاسية في حق شباب انخرط في حراك اجتماعي شعبي وسلمي من أجل حياة كريمة لن يضمنها غير بديل اقتصادي واجتماعي منصف يحقق العدالة الاجتماعية والمجالية ويقطع مع منطق الريع والفساد والإفلات من العقاب، هو بشكل من الأشكال استمرار لإرادة قاسية ومصممة على قبر هذه المدينة ومصادرة حقها في الوجود الاجتماعي" يقول أحد المدونين تفاعلا مع تلك الأحكام.

وكتب آخر "أحكام قاسية في حق معتقلي حراك جرادة بلغت في مجموعها حوالي 60 سنة من الحبس"، كما نشر لائحة بأسماء المعتقلين والأحكام الصادرة في حق كل واحد منهم.

المصدر: أصوات مغاربية ووكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG