رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ليبيا بمقعد فارغ في القمة العربية الاقتصادية بلبنان


مقعد ليبيا شاغر في القمة العربية الاقتصادية

افتتح الرئيس اللبناني ميشال عون صباح الأحد القمة العربية الاقتصادية في دورتها الرابعة التي تستضيفها بيروت وسط غياب الغالبية الساحقة من الرؤساء والقادة العرب.

وظهر مقعد ليبيا في القمة شاغرا بعد قرارها مقاطعة القمة على خلفية واقعة حرق العلم الليبي إلى جانب ما اعتبرته الخارجية الليبية عدم احترام للدولة الليبية خلال الترتيبات التي سبقت القمة.

واحتجت ليبيا على تمزيق ناشطين من حركة أمل التي يتزعمها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري العلم الليبي.

وتعتبر حركة أمل أن المسؤولين في طرابلس لم يقوموا باللازم لكشف تفاصيل اختفاء مؤسس الحركة الإمام موسى الصدر في ليبيا في العام 1978 خلال حكم معمر القذافي.

واعتذر عدد من الرؤساء في الأيام الأخيرة عن عدم حضور القمة.

ولم يحضر القمة على مستوى القادة، إلى جانب عون، سوى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي غادر مباشرة بعد الجلسة الافتتاحية، والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، فيما مثل رؤساء حكومات ووزراء قادتهم المتغيبين.

وتطرق عون في كلمته إلى غياب تمثيل القادة العرب. وقال: "نأسف لعدم حضور الإخوة الملوك والرؤساء ولهم ما لهم من عذرٍ لغيابهم".

وقال عون: "كنا نتمنى أن تكون هذه القمة مناسبة لجمع كل العرب، فلا تكون هناك مقاعد شاغرة، وقد بذلنا كل جهد من أجل إزالة الأسباب التي أدت الى هذا الشغور، إلا أن العراقيل كانت للأسف أقوى".

وشكلت قضية اللاجئين أولوية على جدول أعمال القمة الاقتصادية بطلب من لبنان الذي يطالب بعودة اللاجئين السوريين لديه إلى بلادهم.

ودعت الدول العربية في ختام القمة الاقتصادية المجتمع الدولي إلى "مضاعفة الجهود لتأمين عودة اللاجئين إلى بلدانهم وتخفيف العبء عن الدول المضيفة".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG