رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الحزب الموريتاني الحاكم يكتسح انتخابات في 4 قارات


الرئيس الموريتاني خلال تصويته في الانتخابات النيابية الأخيرة

رفع حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا عدد مقاعده بالجمعية الوطنية (البرلمان) إلى 93 من أصل 157 مقعدا، بعد فوز مرشحيه بالدوائر الأربعة المخصصة للموريتانيين المقيمين بالخارج.

وكان الاتحاد من أجل الجمهورية قد فاز بـ89 مقعدا في الانتخابات النيابية التي جرت في دورين، يومي 1 و15 سبتمبر الماضي.

وأفرزت نتائج انتخاب النواب الممثلين للموريتانيين المقيمين بالخارج التي جرت الإثنين، وأعلنت عنها اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات خلال مؤتمر صحافي، فوز مرشحي الحزب الحاكم بالدوائر الانتخابية الأربعة في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا.

واقتصرت عملية التصويت على المرشحين للظفر بأحد هذه المقاعد على أعضاء الجمعية الوطنية، وقاطعها التحالف الانتخابي لأحزاب المعارضة الديمقراطية.

وبرّر التحالف المعارض قراره بعمله بـ"نية السلطات إجراء انتخاب للنواب الممثلين للموريتانيين في الخارج بشكل غير مباشر عبر اختيارهم من طرف نواب الجمعية الوطنية".

واعتبر التحالف المعارض في بيان أن ما حدث يتعارض مع المقتضيات الدستورية في ما يتعلق بانتخاب أعضاء الجمعية الوطنية، إذ تنص على انتخابهم عبر الاقتراع العام المباشر.

وأوضحت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات أن عدد الناخبين المسجلين بلغ 153، في حين وصل عدد المصوتين إلى 115.

وانحصر التنافس في هذه الانتخابات بين ثلاثة أحزاب، هي الاتحاد من أجل الجمهورية، الذي انفرد بالترشح في دائرتي آسيا وأوروبا، وحزب الإصلاح وحزب الحضارة والتنمية.

وبانتخاب النواب الممثلين للموريتانيين المقيمين بالخارج، يسدل الستار على الانتخابات النيابية بموريتانيا.

وسبقت هذه الانتخابات استحقاقات رئاسية يجري ترقبها في موريتانيا مع مطلع السنة الجارية.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG