رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

61 مترشحا يدخلون سباق رئاسة الجزائر


شخصيات جزائرية أعلنت نيتها الترشح

قالت وزارة الداخلية الجزائرية إن 61 شخصية عبرت عن رغبتها في الترشح إلى الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأضاف بيان نشرته الداخلية الثلاثاء عبر موقعها الإلكتروني أن الأمر يتعلق بـ11 شخصية حزبية و50 مترشحا مستقلا.

وسحب هؤلاء المترشحون استمارات الترشح من أجل مباشرة عملية جميع التوقيعات من المواطنين.

ويفرض قانون الانتخابات بالجزائر على جميع الراغبين في الترشح جمع 60 ألف توقيع من المواطنين، أو 600 توقيع من المنتخبين بالمجالس الوطنية أو المحلية.

ويعتبر هذا الإجراء أول عقبة تواجه أي مترشح، قبل أن يقدم ملفا إداريا آخر لدى المجلس الدستوري الذي يعتبر الهيئة الرسمية التي يخول لها القانون صلاحية البث النهائي في ملفات المترشحين إلى الانتخابات الرئاسية في الجزائر.

وتضم القائمة الأولية أسماء بعض الشخصيات السياسية والحزبية المعروفة من أمثال علي رئيس حزب طلائع الحريات ورئيس الحكومة الأسبق، علي بن فليس، إضافة إلى رئيس جبهة المستقبل، بلعيد عبد العزيز، ورجل الأعمال والناشط السياسي رشيد نكاز، والبرلماني السابق الطاهر ميسوم.

في حين تبقى أسماء العديد من المترشحين مجهولة بالنسبة لعدد كبير من المواطنين.

وشهد الثلاثاء أيضا إيداع أول امرأة جزائرية ملف ترشحها لهذه الاستحقاقات السياسية، ويتعلق الأمر بنصيرة عزيزة، وهي امرأة غير معروفة في المشهد السياسي والفضاء العام الجزائري.

بينما لم يتأكد لحد الساعة عزم الأمينة العامة لحزب العمال، لوزيرة حنون، المشاركة في انتخابات أبريل القادم.

وكانت الداخلية أعلنت في وقت سابق من يوم الثلاثاء أن 9 رؤساء أحزاب و23 مترشحا حرا سحبوا استمارات الترشح تحسبا للانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها يوم 18 أبريل المقبل.

وأوضحت الداخلية الجزائرية أن المعنيين "استفادوا من الحصص المخصصة لاستمارات الترشح تطبيقا للإجراءات القانونية المعمول بها".

وأكدت الوزارة أن عملية سحب استمارات الترشح "تجري في ظروف جيدة وتتواصل بالتوازي مع تلقي طلبات الترشح".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG