رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب 'الفاتورة الإلكترونية'.. إضرابات التجار تستمر بالمغرب


محلات مغلقة بسوق المدينة العتيقة وسط الرباط (من إضراب الأسبوع الماضي)

تستمر إضرابات التجار في المغرب احتجاجا على قرار حكومي يقضي باعتماد نظام جديد لاستخلاص الضرائب، إذ قام مجموعة من التجار في مدينة سلا بإغلاق محلاتهم، اليوم الخميس.

ومنذ نحو أسبوعين بدأت إضرابات أصحاب المحلات التجارية في عدد من المناطق، بما فيها العاصمة الرباط، التي شهدت الأسبوع الماضي إضرابا انخرط فيه الكثير من أصحاب المحلات، ما أدى إلى شلل في الحركة التجارية خلف استياء عارما بين المواطنين.

وقد حاول كل من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، وكذا وزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، طمأنة التجار بالتأكيد على أن "الفاتورة الإلكترونية لا تهم سوى الخاضعين للضريبة حسب نظام المحاسبة"، ولا تعني "التجار والحرفيين الذين يخضعون للنظام الجزافي".

كما تم قبل نحو أسبوع توقيع محضر اتفاق بين الهيئات المهنية لممثلي التجار والمديرية العامة للضرائب وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، وذلك من أجل وقف الإجراءات المرتبطة بتنزيل الفوترة الإلكترونية، غير أن ذلك لم يمنع التجار من الاستمرار في الإضراب.

وكان عضو المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالرباط، محمد أوحمو، قد أكد في تصريح لـ"أصوات مغاربية" تعليقا على استمرار الإضراب على ضرورة "إلغاء المادة 145 المتضمنة للإجراء المثير للجدل من قانون المالية".

ومن جانبها، كانت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك قد تفاعلت مع الإضراب الذي خاضه مجموعة من أصحاب المحلات التجارية خلال الأسبوعين الماضيين، إذ قالت إنها "تستنكر ما وقع من جراء إغلاق العديد من المحلات التجارية لأبوابها بشكل مفاجئ أمام المستهلك في العديد من المدن والمناطق"، وهو ما أدى وفقها إلى "خلق جو من التوتر والارتباك وإلحاق الضرر بالمستهلك وبمصالحه المختلفة".

كما دعت الجامعة في بلاغ لها، نهاية الأسبوع الماضي، إلى "تحديد المسؤوليات وتوسيع قنوات الحوار الهادئ حفاظا على المصلحة العامة وعلى السير العادي للحياة اليومية لعموم المستهلكين المغاربة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG