رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

عائلات نشطاء 'حراك الريف': تطورات خطيرة في وضع المعتقلين


من احتجاجات "حراك الريف" بمدينة الحسيمة (أرشيف)

حذرت جمعية لعائلات معتقلي حراك الريف مما وصفتها بـ"التطورات الخطيرة" لوضعية معتقلي الحراك في مختلف السجون، كما تطرقت بالخصوص إلى وضعية المعتقلين بسجن "عكاشة" في الدار البيضاء، الذين أعلنوا منذ أزيد من أسبوع، مقاطعة جلسات محاكمتهم.

جمعية "ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف"، قالت في بيان لها إن "خطورة" وضعية المعتقلين "لا تنحصر فقط في كارثية ظروف اعتقالهم داخل تلك السجون"، ولكنها تتمثل أيضا في مقاطعة معتقلي الحراك "المرحلين إلى سجن عكاشة"، جلسات محاكمتهم، ودخول المعتقل المرتضى إعمراشا في إضراب عن الطعام والماء.

وذكرت الجمعية في بيان لها بدوافع مقاطعة معتقلي الحراك المتواجدين في الدار البيضاء لجلسات محاكمتهم، ومن بينها "فقدانهم الثقة في استقلالية القضاء ونزاهته"، و"التشبث ببراءتهم من التهم الكيدية المقحمة في محاضرهم، وكذا تأكيدهم على الطابع السياسي لمحاكمتهم".

وتطرقت جمعية عائلات المعتقلين أيضا لوضعية المعتقل المرتضى إعمراشا، الذي تشير إلى دخوله في إضراب عن الطعام منذ الثامن عشر من شهر يناير الجاري، وذلك "دفاعا عن براءته وحريته، واحتجاجا على احتجازه القسري من داخل المحكمة، وعلى محاكمته صوريا بقانون الإرهاب والحكم عليه بخمس سنوات سجنا نافذا".

ويشدد المصدر على أن ما سلف مؤشرات "تؤكد أن ملف معتقلي حراك الريف هو ملف سياسي وأن حله لن يكون إلا سياسيا"، داعية مؤسسات الدولة المعنية بقضية معتقلي حراك الريف إلى الإسراع في أجرأة هذا الحل وتفعليه الآن قبل الغد، "تجنبا لتعقيدات أكثر ومآسي أكبر في صفوف المعتقلين وعائلاتهم وأهل الريف، ودرءا للمزيد من المظالم التي لا مبرر لها".​

وكشف أعضاء من هيئة دفاع المرتضى إعمراشا في بيان انتقالهم، أمس الخميس، إلى السجن، حيث أنه بعد نقاش مع مدير المؤسسة السجينة ومناشدة إعمراشا للتراجع عن الإضراب "ولو مؤقتا"، فقد استجاب "وقرر تعليق إضرابه المفتوح عن الطعام والماء مؤقتا، في أفق إطلاق سراحه وتصحيح الوضع الشاذ الذي هو فيه" يقول المصدر.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG