رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الحمى القلاعية.. الكشف عن فيروس لم يسبق له التواجد بالمغرب


قال المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، إن التحاليل المخبرية التي أجريت في المغرب، والتي تم تأكيدها بأخرى أجريت في مختبرات دولية قد كشفت أن "نوع فيروس مرض الحمى القلاعية الذي أصاب الأبقار هذه السنة جديد ولم يسبق له التواجد بالمغرب قبل سنة 2019".

وتابع المصدر موضحا أن هذا الفيروس الذي كشفت عنها التحاليل، "يتواجد بمجموعة من الدول الأفريقية".

من جهة أخرى، أوضح المكتب في بلاغ له، اليوم الجمعة، أن الحملة الوطنية التذكيرية لتلقيح القطيع الوطني للأبقار ضد مرض الحمى القلاعية، التي انطلقت في شهر يناير 2019 كما كان محددا لها، مكنت من تلقيح أزيد من 500 ألف رأس من الأبقار ضد هذا المرض، وهو ما يمثل 17% من مجموع رؤوس الأبقار المستهدف.

في الوقت نفسه، يبرز المكتب أن المصالح البيطرية التابعة له تقوم بمساعدة السلطات المحلية بـ"التدخل الفوري عقب اكتشاف أي بؤرة"، مؤكدا أنه "تم القضاء إلى حدود الساعة على مختلف البؤر التي تم اكتشافها على مستوى أقاليم الفقيه بن صالح وخريبكة وسيدي بنور وطنجة وقلعة السراغنة".

ومن بين الإجراءات التي يتم القيام بها في ذلك الإطار "تنظيف وتطهير الضيعات المعنية بمواد مطهرة، واحترام تدابير السلامة البيولوجية لدخول وخروج الأشخاص منها، وكذا إتلاف ودفن جميع الأبقار والحيوانات الحساسة للمرض المتواجدة بالضيعة المعنية".

ويلفت المكتب في هذا الإطار إلى كونه سيقوم بـ"دفع التعويضات المالية للفلاحين عن ماشيتهم ابتداء من شهر فبراير وفق القوانين الجاري بها العمل في هذا المجال" مع الإشارة إلى كون قيمة التعويض ستختلف "حسب نوع وسن وصنف الماشية وتراعي أثمنة السوق".

هذا ويلفت المكتب، ضمن بلاغه، إلى كون "مرض الحمى القلاعية يعتبر مرضا فيروسيا يصيب الماشية ولا ينتقل إلى الإنسان" مؤكدا أنه "مُعدٍ بالنسبة للحيوانات وخاصة الأبقار"، وأن "استهلاك المواد الحيوانية (اللحم ومشتقاته، الحليب ومشتقاته،....) لا تشكل أي خطرا على صحة المستهلك".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG