رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أمازيغ ليبيا يدخلون على خط أزمة الجنوب


مسلحون ينتمون إلى فئة الأمازيغ خلال الثورة على نظام القذافي (2011)

اجتمعت نائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا المكلفة بالشؤون السياسية، ستيفاني وليامز، مع عدد من أعضاء المجلس الأعلى للأمازيغ في مقر بعثة الأمم المتحدة في طرابلس.

وورد في بيان للبعثة الأممية في ليبيا الخميس أن اللقاء ناقش موضوع الملتقى الوطني الجامع المزمع تنظيمه لتسوية الخلاف في البلاد، إلى جانب العملية السياسية في ليبيا والأحداث التي يشهدها الجنوب بسبب الاحتقان بين قوات خليفة حفتر وحكومة الوفاق.

في المقابل، نشر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا الخميس بيانا اعترض فيه على ما اعتبره قصفا واعتداء على قبائل التبو في مدينة مرزق والجنوب الليبي من طرف قوات خليفة حفتر.

ودعا المجلس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى "تحمل المسؤولية القانونية والجنائية لما سيترتب على هذه الانتهاكات".

وأضاف البيان: "الاحتكام إلى لغة السلاح يعقد من الأزمة الليبية ويهدد مدنية الدولة ويمهد إلى عسكرة الدولة، مما يؤدي إلى تقويض الاستقرار والأمن في ليبيا إلى أجل بعيد".

وشدد البيان على أن "محاربة الإرهاب والتطرف هي مسؤولية وطنية واجبة على كل الليبيين".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG