رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

سياسيون جزائريون: هذا موقفنا من ترشح بوتفليقة


خلال تجمع لجبهة التحرير الوطني داعم لترشح بوتفليقة

تبانيت مواقف ووجهات نظر الأحزاب السياسية في الجزائر حيال قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الترشح إلى لعهدة خامسة خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ففي الوقت الذي بارك فيه الحزب الحاكم، جبهة التحرير الوطني، القرار واعتبره استجابة لـ"نداء آلاف من مناضليه"، ترى أطراف أخرى أن في الخطوة "خطرا حقيقيا على الدولة".

هذه بعض مواقف الأحزاب والشخصيات السياسية من إعلان الرئيس بوتفليقة نيته في الترشح لعهدة رئاسية خامسة.

عريبي: نشك في القرار

وصف البرلماني والقيادي في جبهة العدالة والتنمية، حسن عريبي، قرار الرئيس بوتفليقة بالترشح لعهدة خامسة بـ"الخاطئ"، متوقعا أن "تنجم عنه أخطار عديدة".

حسن عريبي
حسن عريبي

وأضاف عريبي في تصريح لـ"أصوات مغاربية": "لا يمكن أن يكون الرئيس عبد العزيز بوتفليقة هو من اتخذ القرار، ونشك في صحته".

"الرئيس لا يقدر على الحديث ولا على الحركة، فكيف يمكن الاقتناع بأنه هو من اتخذ هذا القرار؟"، يستطرد المتحدث متسائلا.

وأشار عريبي إلى "وجود لوبيات مقربة من رئاسة الجمهورية قد تكون قررت ترشح الرئيس بوتفليقة، رغم أن وضعه الصحي لا يسمح بذلك".

وحذر القيادي في جبهة العدالة والتنمية من "تبعات هذا القرار الذي قد يؤدي إلى غضب شعبي كبير".

ينون: ارحموا الرئيس

من جهته، وصف رئيس حزب فضل، الطيب ينون، قرار ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة جديدة بـ"الإجراء غير المقبول على خلفية وضعه الصحي".

الطيب ينون
الطيب ينون

وقال ينون في تصريح لـ "أصوات مغاربية": "الرئيس بوتفليقة هو أحد القامات السياسية التي أنجبتها الجزائر وقدم الشيء الكثير للبلاد، لكن أعتقد أنه كان على أصحاب القرار تركه ليخلد إلى الراحة".

"لا أتصور أن الرئيس بوتفليقة في حالة وعي سلمية تسمح له باتخاذ هذا القرار، والثابت أن هناك بعض الشخصيات التي تتحدث باسمه تريد ترشيحه خدمة لمصالحها الشخصية الضيقة"، يضيف رئيس حزب فضل.

وأشار ينون إلى أن "أصحاب هذا القرار دفعوا البلاد إلى مغامرة حقيقية تُجهل نتائجها وعليهم أن يراجعوا قرارهم قبل فوات الآوان".

سفيان: رئاسيات مغلقة

أما رئيس حزب جيل جديد، سفيان جيلالي، فاعتبر أن "قرار ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفيلقة لهذه الاستحقاقات لم يكن مفاجئا بالنسبة للعديد من المتابعين لما يجري في الجزائر".

سفيان جيلالي
سفيان جيلالي

وأضاف جيلالي في تصريح لـ"أصوات مغاربية": "كل الأمور كانت تُشير إلى تخبط النظام السياسي في الجزائر وعدم قدرته على إيجاد مرشح بديل للرئيس عبد العزيز بوتفليقة".

وأكد جيلالي أن "قرار ترشح الرئيس بوتفليقة يؤكد أن اللعبة أضحت مغلقة، وأن نتائج الرئاسيات المقبلة تم الفصل فيها لصالح الأخير".

"هناك مؤشر قوي آخر موجود في الساحة يتعلق بتعيين المستشار برئاسة الجمهورية الطيب بلعيز في منصب رئيس المجلس الدستوري، لحظات قلائل بعد إعلان الرئيس ترشحه، وهذا يثبت أن كل شيء أصبح مدبرا ومتحكما فيه"، يردف المتحدث.

الأفلان: نشكر الرئيس ونبارك القرار

في مقابل كل هذه الانتقادات لخطوة بوتفليقة، دافعت عضوة هيئة التنسيق بحزب جبهة التحرير الوطني، سميرة بوراس، عن القرار مؤكدة أنه يخدم البلاد.

سميرة بوراس
سميرة بوراس

​وشكرت بوراس بوتفليقة على إعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، معتبرة أن "الرئيس استجاب للنداءات المتكررة التي تقدم بها الآلاف من مناضلينا ولبى مطلبهم".

وأكدت بوارس لـ"أصوات مغاربية" أن "لحظة الإعلان عن هذا القرار تمثل لحظة فارقة في عملية التحضير للاستحقاقات الرئاسية".

وأضافت عضوة القيادة الوطنية المؤقتة للحزب الحاكم: "الخطوة تمثل أيضا مشروعا يجسد الاستقرار للدولة الجزائرية وللشعب".

وكشفت المتحدثة أن "متغيرات عديدة ستطرأ على الساحة السياسية بعد فوز الرئيس بوتفليقة بهذه الانتخابات، خاصة بعد عقد الندوة الوطنية التي وعد بها في رسالته اليوم".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG