رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

رسالة مؤثرة من الزفزافي لأمه قبيل خضوعها لجراحة


والدة الزفزافي تقبل صورة ابنها ناصر

كشف أحمد الزفزافي، والد "قائد حراك الريف" في المغرب ناصر الزفزافي، عن مضمون رسالة مؤثرة وجهها هذا الأخير إلى والدته من وراء القضبان، وذلك قبيل خضوعها لعملية جراحية.

وقال ناصر الزفزافي لأمه "كم كنت أتمنى يا أماه أن أكون بجانبك في هذه اللحظات العسيرة التي تمرين بها لأمنحك بعض جرعات الحب والأمل في وقت نزلت عليك الجراح والنكبات تباعا، لكنك وقفت صامدة شامخة أمامها مثلما عهدتك دائما".

وتابع الزفزافي قائلا "أعلم علم اليقين يا أماه أن ظروفك لإجراء هذه العملية صعبة وفوق طاقة تحملك، فها أنذا أقبع خلف هذا العدم أجتر عشرين سنة من السجن خلف القضبان جزاء لي على خروجي إلى الشارع لأضمن لك ولباقي أبناء و بنات ريفنا الحق في التطبيب والعلاج من السرطان الذي ينخر جسدك وجسد عموم أبناء وبنات الريف".

وفي مقطع مؤثر من الرسالة التي نشرها الزفزافي الأب على صفحته في فيسبوك يقول "قائد حراك الريف" لوالدته "لقد وصلني يا أمي الغالية أنك ودعت غرفتي وقبلت كتبي وملابسي التي تحمل رائحتي كوداع أخير لي وهذا ما لا أتمناه أن يحدث أبدا".

وأضاف "إذا ما جرت الرياح وهبت النوائب عكس ما تشتهي إرادتنا وأمانينا، فلتعلمي يا أمي أنني حملتك في قلبي منذ أن رأيت النور وستظلين فيه إلى الأبد، أتمنى أن أكون عند حسن ظنك بي وراضية عني فأنت رحمتي، وإذا لم يكتب القدر لنا أن نلتقي مرة ثانية فلقيانا في العالم الآخر الذي سننعم فيه بالراحة والحرية والكرامة التي لم نحظ بها هنا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG