رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

باشاغا لقناة 'الحرة': دول عدة تتدخل سلبيا في الشأن الليبي


باشاغا: وصلنا طريقا مسدودا
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:15:30 0:00

مقابلة وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا

كشف وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، فتحي باشاغا، تدخل العديد من الدول في الشأن الليبي، مضيفا: "نحن كليبيين ننظر إلى هذا التدخل باعتباره تدخلا سلبيا وليس إيجابيا، لأن التدخل الإيجابي يجب أن يعزز الاستقرار، لكن هذه التدخلات تُعقد المشكل".

وقال باشاغا، الذي حل ضيفا على قناة "الحرة" الجمعة، إن الشراكة مع الولايات المتحدة الأميركية على المستوى الأمني والاقتصادي وفي مجال الاستثمار "تقي ليبيا شر هذه التدخلات"، مضيفا: "هذا ما نعمل عليه الآن".

ورفض وزير الداخلية الليبي الكشف عن الدول التي قال إنها تتدخل في الشأن الليبي، قائلا: "لا أريد أن أذكر دولا، لكن هناك حوالي 5 أو 6 دول عربية وإقليمية ودولتان أوروبيات تتدخلان في ليبيا، ولو استمر الأمر سنجد دولا أخرى تتدخل في الوضع الليبي".

وفي علاقة بالزيارة التي يؤديها إلى أميركا، كشف فتحي باشاغا أن الأمر يتعلق زيارة رسمية للحكومة الأميركية بهدف "التعاون ودعم حكومة الوفاق لتوحيد البلد وتعزيز الاستقرار الأمني وإيجاد بيئة للاستقرار السياسي".

وأفاد المتحدث بأن هذه الزيارة "كانت ناجحة"، موضحا أنه تم التطرق إلى "كل الملفات المتعلقة بالأمن" إلى جانب ملفات حقوق الإنسان وقضية المهاجرين والنازحين، فضلا عن بحث تطوير المنافذ البرية والبحرية والجوية، وتعزيز التعاون الأمني في ما يخص مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بمختلف أنواعها، والتدريب في اختصاصات تفتقدها ليبيا، والدعم التقني لوزارة الداخلية.

علما أميركا وليبيا
علما أميركا وليبيا

​وأردف باشاغا قائلا إن "تركيز الولايات المتحدة على الملف الليبي سيزيد لأن استقرار ليبيا مهم ومؤثر في كل المنطقة وعلى المستوى الدولي"، مضيفا: "أعتقد أن الصراع أخذ وقتا وعلى الليبيين أن يكونوا أكثر جدية للتوافق على حل بينهم".

وأضاف المتحدث: "الولايات المتحدة واضحة في الوقت الراهن للاهتمام بالملف الأمني من ناحية مكافحة الإرهاب واستقرار ليبيا ودعم حكومة الوفاق وتوحيد ليبيا وحماية المؤسسات الثلاث وهي مؤسسة الاستثمار والمصرف المركزي ومؤسسة النفط".

وبخصوص الخلاف الحاصل بين حكومة الوفاق التي يرأسها فائز السراج وخليفة حفتر، قال باشاغا إن حكومته "تقلقها أي قوة خارج حكومة الوفاق تتمدد وتنتقل من مكان الى مكان دون التشاور معها، مثل ما حصل في الجنوب".

واعتبر المتحدث أن تدخل قوات حفتر في جنوب البلاد "مقبول من الناحية الوطنية من خلال تخليص الجنوب من الجريمة المستفحلة والهجرة وداعش والقاعدة"، موضحا أن هذا المشاكل موجودة "ليس بسبب إهمال حكومة الوفاق ولكن بسبب الانقسام السياسي".

قوات حفتر المسيطرة على مدينة سبها
قوات حفتر المسيطرة على مدينة سبها

وأضاف باشاغا:" قوة حفتر التي انتقلت إلى الجنوب أدت دورها. نتمنى أن تؤدي دورها الوطني فقط ولا تزيد الانقسام".

وبشأن الحوار الوطني الذي دعت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا لعقده في أبريل المقبل، توقع باشاغا أن يتم تأجيله بسبب وضع الجنوب، لكنه قال إنه يتمنى عقده قبل شهر رمضان وليس بعده.

وأشاد المتحدث بالمبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، قائلا إنه "جزء من الحل ويقوم بجهد كبير"، موضحا أنه "شخصية قوية وليس متحيزا لأحد".

المصدر: قناة الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG