رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هكذا تفاعل المغاربيون مع احتجاجات الجزائريين


إحدى المتظاهرات ترفع شارة النصر في احتجاج يوم أمس ضد العهدة الخامسة

تفاعل عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في البلدان المغاربية، مع الاحتجاجات التي يخوضها جزائريون ضد العهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وخرج الآلاف، أمس الجمعة، للمشاركة في الاحتجاجات التي شهدتها عدد من المحافظات في الجزائر، حيث رددوا شعارات مناهضة لترشح الرئيس مرة أخرى بعد قضائه عقدين على رأس السلطة.

وتداول عدد كبير من مستخدمي الشبكات الاجتماعية في المنطقة المغاربية صورا ومقاطع فيديو من الاحتجاجات التي تشهدها الجزائر ضد العهدة الخامسة، كما تداولوا تدوينات يعبرون فيها عن مواقفهم بشأن ما يجري.

متفاعل من المغرب، نشر تدوينة قال فيها إن الأحداث في الجزائر "تنبئ بزحف ربيعي واعد بعدما تم اجتثاث الزهور مبكرا في باب الواد سنة 2011"، وتابع قائلا في جزء من تدوينته "إذا نجح هذا المد الشعبي في إيقاف صيف العهدة الخامسة الحارق فإن حبوب لقاح الورد الذي يتفتح في جناين الدزاير ستتخطى أسوار قصر المرادية لتستثير خياشيم السلطوية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط".

متفاعل آخر من تونس كتب "الجزائريون ينتفضون رفضا لولاية خامسة لرئيس لا يتحرك"، وأضاف "أنظمة الاستبداد لا تستحي أن ترشح جثتا متحركة للحكم على شعب تستهبله حد البشاعة".

وكتب آخر معلقا على صور الاحتجاجات "يوم فاصل له ما بعده، يوم الشعب، يوم من أيام الجزائر"، مستطردا "لما تغيب الأحزاب والحسابات الضيقة يعم الوعي وتعلو المصلحة العليا وتنتصر الجزائر على نفسها كما انتصرت بالأمس على عدوها".

متفاعل آخر من موريتانيا اعتبر بدوره ما يجري في الجزائر استمرارا لما سمي بـ"الربيع العربي"، بينما كتبت موريتانية أخرى داعية "حفظ الله الجزائر وشعبها وجميع بلدان المسلمين".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG