رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجزائر.. الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين


مصالح الأمن تحاصر أحد المحتجين

أطلقت الشرطة الجزائرية بكثافة الجمعة الغاز المسيل للدموع لتفريق عدد كبير من المتظاهرين تجمعوا أمام مقر الحكومة في العاصمة، وفق ما أفادت به مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية.

وذكر المصدر ذاته أن المتظاهرين تراجعوا بضع مئات من الأمتار قبل أن يتفرق قسم كبير منهم، ولم يبق سوى نحو مئة متظاهر في مواجهة عناصر شرطة مكافحة الشغب.

ونزل اليوم الآلاف من المواطنين في عدة ولايات من أجل التظاهر ضد العهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وشرعت الشرطة منذ الساعات الأولى للحراك في استخدام للغاز المسيل للدموع، لمنع متظاهرين من الوصول إلى ساحة أول ماي وسط العاصمة.

وعلى مقربة من "ساحة الشهداء" وسط العاصمة، منعت شرطة مكافحة الشغب الآلاف من المتظاهرين من التقدّم، مستخدمةً الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

ونشر مدنون فيديو يظهر استعمال أحد أعوان الأمن للغاز المسيل للدموع من أجل تفريق مجموعة من المواطنين كانوا يهتفون بعبارة "لابوليس تاعنا" (الشرطة شرطتنا).

وأشار ناشطون إلى منع المصالح الأمنية التظاهر في العديد من الشوارع الرئيسية بالجزائر العاصمة مثل شارع حسيبة بن بوعلي، وتلك التي تؤدي إلى مؤسسات رسمية أخرى، خاصة مقر رئاسة الجمهورية بالمرادية.

ويوم الجمعة الماضي حاول المتظاهرون التوجه إلى قصر الرئاسة للتعبير عن رفضهم لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية التي ستجري شهر أبريل القادم، إلا أنهم منعوا من ذلك بعد تدخل مصالح الأمن.

المصدر: وكالات + أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG