رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب 'اللا مبالاة'.. مغربي يقاضي مديرية الأمن


الشرطة المغربية

أعلن مواطن مغربي عن عزمه رفع دعوى قضائية ضد المديرية العامة للأمن الوطني وذلك بسبب ما لحقه من ضرر ناتج عن تأخر عناصر الشرطة في الوصول إلى مكان تعرض فيه لحادث سير.

وأعلن عماد شقيري، من خلال تدوينة تشاطرها، مساء أمس الجمعة، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن "رفع دعوى قضائية ضد الإدارة العامة للأمن الوطني".

وفي حيثيات الموضوع حكى شقيري ضمن تدوينته قائلا "وقعت لي حادثة بمدينة سلا حيث كنت أمر بسيارتي بأحد الشوارع وفجأة وقع مسمار حديدي كبير من إحدى العمارات فوق الزجاج الخلفي للسيارة متسببا في تفتيتها بشكل كامل، اتصلت بالتأمين فأخبروني بضرورة إنجاز محضر معاينة من طرف الشرطة المكلفة بحوادث السير".

وتابع المتحدث "اتصلت بالرقم 19 على الساعة السادسة والنصف وزودتهم بكل المعطيات فأخبروني أن الشرطة في الطريق ولم تأت فعاودت الاتصال لمرات عديدة وفي كل مرة يخبرونني بأنهم في الطريق"، مشيرا إلى أنه بعد ثلاث ساعات ونصف من اتصاله لم تحضر الشرطة ما اضطره لـ"استدعاء مفوض قضائي لإنجاز محضر بكل هذه التفاصيل".

تبعا لذلك، أكد المواطن المغربي "سأتوجه إلى القضاء الإداري لمتابعة الإدارة العامة للأمن الوطني عن هذا التقصير واللا مبالاة المناقضة لكل الخطابات المروجة، حيث تسببت هذه اللا مبالاة في ضياع حقي في الاستفادة من تعويض التأمين".

وفي تدوينة أخرى تشاطرها صباح اليوم السبت، أرفقها بصورتين لسيارته قال شقيري "في الحادثة التي وقعت لي أمس بقيت في مكان الحادثة إلى حدود الحادية عشر والنصف أي بعد 5 ساعات من أول اتصال بمصالح الشرطة".

ووفقا للمتحدث نفسه فإنه قبل ذلك "في حوالي العاشرة والنصف ليلا حضر عنصرا أمن بالزي المدني" مشيرا إلى أنهما أخبراه بكونهما "غير مختصين" وأنه عليه طلب شرطة الحوادث، وهو الأمر، يقول المتحدث، الذي سبق وقام به لأزيد من عشرين مرة.

"عاودت الاتصال وقيل لي إن العنصرين سيقومان باللازم قبل أن أطلعهم على ما أفاد به عنصرا الأمن ليخبروني مرة أخرى بالانتظار ولكن بعد مرور نحو ساعة لم يصل أحد ليتصل بي شرطي وبعده شرطية من رقم مجهول فأخبراني بضرورة البحث عن دائرة مداومة لتحرير محضر" يحكي شقيري الذي أكد انتقاله إثر ذلك للبحث عن دائرة حيث حرر له محضر لتنتهي الإجراءات في حدود منتصف الليل وثلاثين دقيقة أي بعد 6 ساعات من أول اتصال.

عدد كبير من مستخدمي "فيسبوك" تفاعلوا مع التدوينة وأشادوا بقرار رفع الدعوى، بينما تمنى البعض أن يستفيد آخرون من هذه المسطرة في حال تعرضهم لموقف مماثل.

في المقابل، لم يصدر لحد الآن بيان رسمي يقدم رواية الأمن بشأن هذه الواقعة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG