رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بوتفليقة للمتظاهرين ضد العهدة الخامسة: سمعتكم!


الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

تعهد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأحد، بعدم إنهاء ولايته والانسحاب من الحكم بعد تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة يحدد تاريخها إثر "مؤتمر وطني" وذلك في حال انتخابه مجددا رئيسا في 18 أبريل المقبل.

وقال بوتفليقة في رسالة نقلها التلفزيون الجزائري مساء الأحد: "أتعهد بتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة" يتم تحديد تاريخها من خلال "مؤتمر وطني" ينظم بعد اقتراع 18 أبريل 2019.

وتعهد الرئيس الجزائري أيضا بعدم الترشح لتلك الانتخابات المبكرة.

كما تعهد بوتفليقة بإعداد دستور جديد "يكرسُ ميلاد جمهورية جديدة والنظام الجزائري الجديد ووضع سياسات عمومية عاجلة كفيلة بإعادة التوزيع العادل للثروات الوطنية وبالقضاء على كافة أوجه التهميش والاقصاء الاجتماعيين، ومنها ظاهرة الحرقة، بالإضافة إلى تعبئة وطنية فعلية ضد جميع أشكال الرشوة والفساد".

وردا على الاحتجاجات الأخيرة المطالبة بعدم ترشحه لعهدة خامسة، أردف بوتفليقة قائلا: "لقد نمت إلى مسامعي، وكلي اهتمام، آهات المتظاهرين، ولا سيما تلك النابعة عن آلاف الشباب الذين خاطبوني في شأن مصير وطننا، غالبيتهم في عمر تطبعُه الأنفة والسخاء اللذان دفعاني وأنا في عمرهم إلى الالتحاق بصفوف جيش التحرير الوطني المجيد، أولئك شباب عبروا عن قلقهم المشروع والمفهوم تجاه الريبة والشكوك التي حركتهُم".

وتم مساء الأحد على مستوى المجلس الدستوري إيداع ملف ترشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 18 أبريل المقبل.

وأودع ملف ترشح بوتفليقة مدير حملته الانتخابية، عبد الغني زعلان.

تحديث: 18:46 ت.غ

أودع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قبل لحظات ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية.

وقال الوزير الأسبق وعضو مديرية الحملة الانتخابية لبوتفليقة، بلقاسم ملاح، في تصريح خاص بـ"أصوات مغاربية" إن "مدير الحملة الانتخابية عبد الغني زعلان هو الذي أودع ملف الترشيح لدى المجلس الدستوري".

ونقلت وسائل إعلام صورا لمجموعة من الشاحنات أمام المجلس قالت إنها "تحمل التوقيعات التي جمعها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من المواطنين وبعض المنتخبين".

وأشار ملاح إلى أن عملية إيداع الملف تمت في شروط عادية وطبيعية، مؤكدا أنه "من حق الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أن يتقدم إلى الانتخابات".

وبخصوص الاحتجاجات التي يعرفها الشارع الجزائري ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أوضح الوزير الأسبق أن "الأمر يتناقض مع المبادئ الديمقراطية كما يعد اعتداء على أحد الحقوق الأساسية التي يكفلها الدستور الجزائري لأي مواطن تتوفر فيه شروط الترشح للانتخابات الرئاسية".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات (1)

XS
SM
MD
LG