رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

جدل بالجزائر.. والسبب: هاشتاغ 'العصيان المدني'!


جانب من اجتجاجات في العاصمة ضد العهدة الخامسة

انتشر هاشتاغ "العصيان المدني" على نطاق واسع على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بالجزائر.

وغرد مئات الجزائريين، بالصور ومقاطع الفيديوهات والشعارات المناهضة للعهدة الخامسة، والمطالبة برحيل رموز النظام عن الحكم.

ورأى مغردون أن "العصيان المدني" هو الحل الأنسب للاحتجاج، مؤكدين أنه "الخيار الوحيد لتحقيق المطالب والضغط على الحكومة".

وتداول مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي، عدة شعارات، إلى جانب هاشتاغ "العصيان المدني"، من بينها "لا للعهدة الخامسة"، "ترحلوا يعني ترحلوا".

وغرّد المعلق الرياضي حفيظ دراجي، بشأن حراك الجمعة القادمة، مشيرا إلى أنه سيكون عيدا وطنيا، "لتأكيد إصرارنا على رفض العهدة الخامسة".

وواصل دراجي دعوته لأن تكون مسيرات الجمعة، "آخر إنذار للجماعة قبل التصعيد، والرفع من سقف المطالب".

لكن مغردين آخرين، عارضوا فكرة العصيان المدني، ونددوا بدعوات المقيمين خارج البلاد، وأشار مغرد تعليقا على ذلك، إلى أن هؤلاء "يدعونكم للعصيان المدني، وهذا معناه، ستقتتلون فيما بينكم عند المحلات للبحث عن الخبز والحليب".

وفي حديثه عن الدعوة إلى العصيان المدني، اعتبر العضو السابق لتنسيقية الانتقال الديمقراطي المعارضة، سمير بن العربي، أن "العصيان المدني ليس وقته".

وأوضح المتحدث لـ"أصوات مغاربية"، أن العصيان المدني يحيل ذاكرة الجزائريين على أحداث التسعينيات، مضيفا أن الناشطين يبحثون عن طرق جديدة، كالوقوف جميعا دقيقة صمت، أو الإضراب لنصف يوم.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات (4)

XS
SM
MD
LG