رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بقاط: سنعاقب كل من زور الشهادات الطبية للمرشحين


رئيس عمادة أطباء الجزائر البروفيسور محمد بركاني بقاط

في هذا الحوار مع "أصوات مغاربية" يشرح رئيس عمادة أطباء الجزائر البروفيسور محمد بركاني بقاط خلفيات تحذير العمادة للأطباء من إصدار شهادات طبية مزورة لفائدة مرشحين للانتخابات الرئاسية.

نص الحوار:

أمس الثلاثاء، أصدرتم بيانا تحذرون فيه الأطباء الجزائريين من إصدار شهادات طبية مزورة لفائدة مرشحين للانتخابات الرئاسية. ما هي أسباب هذا التحذير؟

أصدرنا هذا البيان التحذيري بالنظر لتطورات الأحداث التي نعيشها هذه الأيام، ولأننا كأطباء ملزمون بأخلاقيات المهنة.

كل طبيب مسؤول رفقة المؤسسة الصحية التي ينتمي إليها عما يمكن أن يصدره من شهادات طبية.

فقانون أخلاقيات المهنة يلزم الطبيب بقول الحقيقة، وهذا أمر ينطبق على الجزائر وباقي دول العالم، وما حذرنا منه لا يتعلق بمرشح دون سواه بل بكافة المتقدمين للرئاسيات، لأن مسؤوليتنا طبية وليست إدارية.

هل هناك آليات تشريعية أو قانونية تخوّل لعمادة الأطباء التدخل إن لاحظت صدور شهادة طبية مزورة لفائدة مرشح ما؟

طبعا، مجلس عمادة الأطباء في هذه الحالة له الحق في تطبيق المادتين 10 و54 من قانون أخلاقيات المهنة، وإحالة المعني على المجلس التأديبي.

لماذا حيّت عمادة الأطباء الحراك الشعبي؟

كأطباء نحن نشتغل داخل المجتمع الجزائري، وقد طالبنا بالتغيير لأننا جزء من هذا المجتمع، لكننا أكدنا على سلمية الحراك لأن الانزلاق قد يؤدي بنا إلى كارثة، خصوصا وأن الأطباء هم من سيواجهون نتائج أي تدهور أمني.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG