رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

زهرة ظريف: أرفض أن تخضع الجزائر لسلطة غامضة


زهرة ظريف وبوتفليقة (صورة مركبة)

أعلنت زهرة ظريف إحدى بطلات "معركة الجزائر" التحاقها بالاحتجاجات التي تعرفها الجزائر ضد ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لعهدة لخامسة

وعبرت ظريف في بيان حصلت "أصوات مغاربية" على نسخة منه عن رفضها لترشح بوتفليقة إلى عهدة رئاسية جديدة.

وقالت ظريف: "نعم سأشارك في المسيرة من أجل جزائر حرة مستقلة وديمقراطية يوم الجمعة 8 مارس 2019".

زهرة ظريف
زهرة ظريف

كما أضافت أنها "ترفض أن تبقى ساكتة وهي تشاهد اغتيال مشروع الجمهورية الديمقراطية والاجتماعية المنبثق عن مؤتمر الصومام"، مردفة: "أرفض أن يخضع بلدي ومؤسساته لسلطة موازية وغامضة ولا شرعية".

وقالت ابنة المقاومة زهرة ظريف في اتصال مع "أصوات مغاربية" إن موقف والدتها من الرئيس عبد العزيز بوتفيلقة "ليس جديدا"، موضحة أنها تبنت هذا الموقف "منذ أن تدهور وضعه الصحي".

وأكدت المتحدثة أن والدتها كانت من الشخصيات التاريخية والسياسية التي طلبت لقاء الرئيس في وقت سابق "من أجل معرفة من يحكم الجزائر فعلا".

وتحظى المقاومة زهرة ظريف بمكانة تاريخية نظير دورها في ما يعرف بـ"معركة الجزائر" رفقة رفيقتها جملية بوحيرد وأخريات.

وزوج ظريف هو رئيس البرلمان الجزائري الأسبق، الراحل رابح بيطاط، الذي شغل منصب رئيس دولة لمدة 40 يوما بعد وفاة الرئيس الراحل هواري بومدين.

وسبق للرئيس عبد العزيز بوتفليقة أن عين زهرة ظريف في مجلس الأمة لسنوات عديدة، وقبلها أيضا اشتغلت بسلك المحاماة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات (6)

XS
SM
MD
LG