رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مدير حملة بوتفليقة: الوضع الصحي للرئيس لا يدعو للقلق


عبد العزيز بوتفليقة

أكد مدير حملة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، عبد الغني زعلان، في حوار نشر الخميس أن الرئيس المرشح لولاية خامسة ما زال في جنيف موضحا أنه "بصدد استكمال فحوصه الطبية"، كما أكد أن وضعه الصحي "لا يدعو للقلق".

وقال زعلان لصحيفة الخبر الجزائرية: "كما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في جنيف من أجل فحوص طبية دورية وهو بصدد استكمالها".

وأضاف المتحدث: "أؤكد لكم ولكل المواطنين أن وضعه الصحي لا يدعو لأي قلق".

وردا على سؤال عن مدة هذه الفحوص وتدهور الحالة الصحية للرئيس بوتفليقة الموجود في سويسرا منذ 24 فبراير، قال زعلان إن بوتفليقة "في رسالة ترشحه لم يخف حالته البدنية التي بطبيعة الحال لم تعد كما كانت عليه سابقا".

وتابع المتحدث قائلا: "غير أنني أؤكد مرة أخرى أن الأنباء التي تتحدث عنها لا أساس لها من الصحة على الإطلاق".

وكان زعلان هو من قدم ملف ترشيح بوتفليقة للانتخابات الرئاسيّة في أبريل للمجلس الدستوري مساء الأحد، لكنّ الرئيس المنتهية ولايته تعهّد بتنظيم انتخابات رئاسيّة مبكرة في حال فوزه وإجراء إصلاحات سياسية عميقة.

وأمام المجلس الدستوري 10 أيام لدراسة ملف بوتفليقة وخاصة في شقه الصحي، كما هو الحال بالنسبة لـ20 مرشحا آخرين ليس بينهم أي رمز من رموز المعارضة التي طالبت بإعلان حالة شغور منصب الرئيس وتأجيل الانتخابات.

ورفض زعلان هذا الطلب معتبرا أن "أي تعليق على مداولات المجلس الدستوري يعد محاولة للضغط".

ومنذ إعلان ترشحه لولاية خامسة أصبح الرئيس بوتفليقة، الذي يعاني مشاكل صحية منذ إصابته بجلطة في الدماغ في 2013، هدفا لاحتجاجات غير مسبوقة منذ وصوله إلى الحكم قبل 20 عاما، تطالبه بالرحيل وعدم الترشح مجددا.

المصدر: وكالات وأصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG