رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هل فرض ميسي شروطا ليلعب في المغرب؟


ليونيل ميسي

من المرتقب، بعد نحو أسبوعين من اليوم، أن يواجه المنتخب المغربي نظيره الأرجنتيني، في مباراة كروية ودية أثيرت الكثير من التساؤلات بشأنها صبت أساسا حول ما إذا كان النجم ليونيل ميسي سيشارك فيها، وما إذا كان بالفعل قد تم فرض شروط معينة من أجل حضوره.

ومن المنتظر أن يلتقي الفريقان في مباراة ودية، يوم السادس والعشرين من شهر مارس الجاري في الملعب الكبير لمدينة طنجة، وهي المباراة التي تدخل في إطار استعدادات المنتخب المغربي لنهائيات كأس أفريقيا للأمم التي ستحتضنها مصر.

ومنذ الإعلان عن موعد هذه المباراة أثيرت العديد من التساؤلات وانتشرت الكثير من الأنباء حول مشاركة ليونيل ميسي من عدمها، كما تداولت وسائل إعلام ما قيل إنها شروط فرضها الاتحاد الأرجنتيني على الجامعة المغربية من أجل حضوره هذه المباراة.

وكان ميسي قد غاب عن تشكيلة المنتخب الأرجنتيني منذ إقصاء فريق بلاده في الدور 16 من بطولة كأس العالم التي احتضنتها روسيا، منتصف السنة الماضية، وذلك إثر هزيمته أمام منتخب فرنسا.

وترددت أنباء مختلفة حول إمكانية مشاركته في المباريات التي ستخوضها الأرجنتين في الفترة المقبلة، قبل أن يعلن مدرب الفريق ليونيل سكالوني أمس الخميس عن تشكيلة المنتخب خلال المباريات القادمة.

وأظهرت التشكيلة التي أعلن عنها سكالوني عودة ميسي بعد غياب دام أشهرا طويلة، غير أن مشاركة ميسي في مباراة طنجة لا تبدو محسومة.

فقد قال سكالوني، وفق ما نقلته وسائل إعلام "تم اختيار ليو، سنقرر لاحقا إن كان سيلعب مباراة أو مبارتين، سأتخذ القرار"، مع العلم أن الأرجنتين تنتظرها مبارتان وديتان خلال هذا الشهر إحداهما ضد فينزويلا والأخرى ضد المغرب.

من جهة أخرى، تحدثت وسائل إعلام ومستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، عن ما وصفوها بـ"الشروط" التي قيل إن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم قد فرضها من أجل حضور ميسي إلى المغرب، من قبيل عدم التقاط صور "سيلفي" رفقته، وعدم إجراء لقاءات صحافية معه.

الناطق باسم الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، محمد مقروف، نفى بشكل مطلق صحة كل ما أثير بشأن "الشروط" ذات الصلة بميسي.

وأكد مقروف أنه "لا توجد أية شروط" بذلك الخصوص، مضيفا ضمن تصريحه لـ"أصوات مغاربية" أن "الشرط هو أن يكون المنتخب الأول"، بمعنى أن تشارك الأرجنتين في مباراتها مع المغرب بعناصر منتخبها الأول، "أما الأسماء، سواء ميسي أو غيره، فهذه الأمور لا تذكر في العقود" يردف مقروف.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG