رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تطورات جديدة في قضية وفاة 11 رضيعا بتونس


أفراد عائلات الرضع المتوفين يترقبون أنباء من إدارة المستشفى

ينتظر أن يتم غدا الإثنين الإعلان عن نتائج التحاليل التي أجريت للوقوف على الأسباب الحقيقة لحدوث تعفنات تسببت في وفاة 11 رضيعا في مركز التوليد التابع لمستشفى الرابطة بالعاصمة التونسية.

هذا ما أفادت به المديرة العامة للصحة نبيهة البرصالي فلفول، في تصريح لوكالة الأنباء التونسية الأحد، مؤكدة أن التحاليل تم رفعها إلى 3 مختبرات مختلفة تفاديا لأي تشكيك في نتائجها.

وأكدت فلفول أن هذه التحاليل من شأنها "إثبات المصدر الأصلي لهذه التعفنات حتى يتم القضاء عليها نهائيا، وتحديد المسؤوليات قطعيا وعدم الاكتفاء بمجرد افترضات".

وأوضحت المتحدثة أنه تم إعلام وزارة الصحة بعد حدوث 4 حالات وفاة حصلت يوم 7 مارس، وعقدت لجنة الوقاية من التعفنات على مستوى المستشفى إثر ذلك جلسة يوم 8 مارس وقامت بدراسة الملفات الطبية للرضع المتوفين، وبحثت الأسباب الممكنة للوفاة ومصدر التعفنات في الدم.

وكشفت المسؤولة أن 11 وفاة حصلت بين الساعة 10 من مساء يوم 7 مارس و9 ليلا من مساء 8 مارس الجاري.

ويشار إلى أن وزير الصحة، عبد الرؤوف الشريف، قدم استقالته إلى رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، الذي قبلها وأعلن عن فتح بحث إداري للوقوف على ملابسات هذا الحادث، متوعدا بمحاسبة كل من سيكشف عنه هذا البحث، كما كلف وزيرة شؤون الشباب والرياضة، سنية بالشيخ، بتسيير وزارة الصحة بالنيابة.

ومن جانبه، أفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائيّة بتونس، سفيان السليطي، بأنّ النيابة العموميّة أذنت بفتح تحقيق في حادثة الوفاة.

كما دعت منظمات حقوقية وناشطون مدنيون إلى التظاهر عشية الأحد في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة ضد ما وصفوها بـ"جريمة في حق التونسيين".

وأطلق الناشطون المدنيون حملة على فيسبوك تحت عنوان: "سيب فيسبوك واهبط للشارع".

وقالت عضو لجنة الدفاع عن عائلات الضحايا الرضع، المحامية كوثر الأرقط، إن "شبهات الفساد قائمة حول القضية ما لم توضح وزارة الصحة التونسية أسباب الوفاة والعدد النهائي للرضع المتوفين مع تواتر معلومات غير رسمية من داخل مركز التوليد وطب الرضيع، تفيد بأن عدد الرضع المتوفين يفوق 11 رضيعا".

المصدر: الحرة

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG