رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

فرح وتحفظ.. هكذا تفاعل جزائريون مع إلغاء العهدة الخامسة


إلغاء العهجة الخامسة دفع بعض المواطنين إلى الشارع من أجل التعبير عن فرحتهم

أثارت القرارات المعلن عنها من طرف الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الاثنين، ردود فعل سياسية وشعبية مختلفة بين مساند لها ومتحفظ.

وكان من أهم ما تضمنته القرارات الجديدة هو إعلان الرئيس عدم ترشحه لعهدة رئاسية خامسة.

وقد دفع هذا الإجراء بعض المواطنين إلى الشارع من أجل التعبير عن فرحتهم، بحسب ما تناقلته وسائل إعلام محلية، عبر فيديوهات تظهر خروج مجموعة من المواطنين في العاصمة يهتفون بما اعتبروه "نصرا للحراك"، الذي نظموه طيلة 3 أسابيع متواصلة.

​ورفع المواطنون الأعلام الجزائرية ورددوا شعاراتهم التقليدية، التي رفعوها طيلة الفترة الماضية.

لكن نشطاء آخرين كان لهم موقف آخر من هذه الإجراءات الجديدة، إذ دعا بعضهم إلى مواصلة الحراك الشعبي من خلال تنظيم مسيرات واحتجاجات جديدة يوم الجمعة القادم.

ووصف الناشط الحقوقي مصطفى بوشاشي ما أعلنه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بـ "الانتصار الجزئي".

وقال في تصريحات جديدة "الشعب لا يريد فقط تأجيل الانتخابات وإلغاء العهدة الخامسة"، محذرا من "الالتفاف حول رغبة الجزائريين في الذهاب إلى انتخابات حقيقية".

​في المقابل، مضى بعض المدونين إلى مناقشة الوضعية القانونية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الوضع الراهن، ودستورية بقائه على رأس الدولة الجزائرية إلى غاية تنظيم انتخابات رئاسية جديدة.

كما تساءل البعض الآخر عما ورد في الرسالة التي بعث بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة اليوم إلى المواطنين، خاصة حديثه عن وضعه الصحي وعدم رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG