رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

صدمة في تونس بعد اعتداءات جنسية على 20 طفلا


قاضي التحقيق أصدر بطاقة إيداع في السجن في حق المعلم المتهم

بعد حادث وفاة الرضع بمستشفى الرابطة في تونس العاصمة، هزت حادثة أخرى الرأي العام في البلاد، وتتعلق بشبهة اعتداءات جنسية لمعلم على 20 طفلا.

وقال الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس، مراد التركي، إن "المحكمة تنظر في 20 شكاية تتعلق باعتداء وتحرش جنسي ضد أطفال من قبل معلم بمدرسة عمومية (حكومية) في صفاقس".

وأضاف المسؤول القضائي التونسي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن الاعتداءات "استهدفت 17 طفلة و3 أطفال تقل أعمارهم عن 10 أعوام، وقد تمت الاعتداءات في المدرسة وبمنزل المتهم الذي يقدم دروسا خصوصية ببيته."

وتقدم الثلاثاء أحد المواطنين شكاية جديدة ضد المتهم نفسه تتعلق باغتصاب طفل جديد.

ويواجه المتهم في الوقت الراهن، حسب التركي، تهما تتعلق بـ"الاعتداء بالفاحشة على طفل ممن له سلطة عليه، واستغلال نفوذ وظيفته، والتحرش الجنسي بطفل ممن له سلطة عليه واستغلال نفوذ وظيفته."

وتأتي هذه القضية المثيرة للجدل، فترة قصيرة بعد كشف السلطات النقاب عن انتهاكات طالت عشرات الأطفال بمدرسة قرآنية في منطقة الرقاب التابعة لمحافظة سيدي بوزيد في الوسط التونسي.

وأشار التركي إلى أن "الأطفال يخضعون في الوقت الراهن للرعاية النفسية والإحاطة من قبل الجهات المختصة."

من جهتها، أكدت وزارة المرأة والطفولة، في بلاغ لها، أنه "تم تكليف الأخصائية النفسية بالمندوبية الجهوية للتربية بصفاقس 2 بمواصلة إجراء المرافقة والمتابعة النفسية لكل الأطفال."

وأوضحت أن قاضي التحقيق أصدر بطاقة إيداع في السجن في حق المعلم المتهم وأذن بفتح بحث تحقيقي.

الطفولة مهددة

وتعليقا على هذا الحادث، قال رئيس الجمعية التونسية للدفاع عن حقوق الطفل، معز الشريف، إن "الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال ظاهرة قديمة في تونس، غير أن التعاطي الإعلامي مع الظاهرة يختلف من حادثة إلى أخرى."

وكشف الشريف أن "ما بين 70 و 80 في المئة من الاعتداءات التي تصل إلى الطب الشرعي في تونس تتعلق بضحايا من شريحة الأطفال، وتصدر عن مؤسسات من المفترض أن توفر الرعاية لهذه الشريحة من بينها الأسرة والفضاءات التربوية."

وأوضح المصدر ذاته، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "الأطفال شريحة مهددة ومهمشة لأنها لا تنتخب و لا تمتلك آليات ضغط ومشاركة في صنع القرارات رغم وجود مؤسسات صورية للغاية على غرار برلمان الطفل."

كما دعا إلى ضرورة "تفعيل القوانين العالقة برفوف الوزارات، وتتعلق بوضع آليات لحماية الأطفال من مختلف الظواهر الخطرة."

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG