رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المشري وبوغدانوف.. تفاصيل لقاء 'السلاح والانحياز'


لقاء خالد المشري وميخائيل بوغدانوف

طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية، خالد المشري، الاثنين الدولة الروسية "وقف التعامل مع المؤسسات الموازية في ليبيا".

وشدد المشري خلال لقائه بنائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، على "أهمية تطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بحظر توريد السلاح".

​ونقل المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة أن بوغدانوف أكد على "التزام بلاده بقرارات مجلس الأمن، ودعمها لخطة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا"، وأنها "لا تدعم طرفا دون الآخر في البلاد".

"الانحياز موجود"

في هذا الصدد، شكك عضو المجلس الأعلى للدولة، سعد أبوشرادة، في تصريحات بوغدانوف قائلا " كل دولة تقول إنها تقف على مسافة واحدة من الجميع، وفي الحقيقة هذا غير صحيح ويظهر واضحا انحياز روسيا للجنرال خليفة حفتر في ليبيا".

وثال أبوشرادة، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إنه "لا شك أن روسيا توجد في المعسكر المقابل للغرب، ومن خلال تصريحات مسؤوليها في الأمم المتحدة فهي تدعم تسليح قوات حفتر".

ويرى أبوشرادة أن "التدخل الدولي السلبي أضر بالمشهد الليبي"، إذ طالب بـ"وقف هذا التدخل لعدم إطالة الأزمة الليبية".

ورقة أخيرة

من جانبه، اعتبر عضو مجلس النواب علي السعيدي أن زيارة خالد المشري لروسيا "هي الورقة الأخيرة التي يلعب بها قبل دخول قوات حفتر، وانتهاء سلطة الأمر الواقع في طرابلس".

واستنكر السعيدي مطالبة المشري بوقف إمداد الجيش الليبي بالسلاح، مشيرا إلى أن "روسيا تدعم بالسلاح أي جهة تحارب الإرهاب الذي يعاني منه العالم".

وأوضح السعيدي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، بأن المشري "غير راض على سيطرة الجيش على الجنوب الليبي، ويحاول إطالة الأزمة في ليبيا".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG