رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الحزب الحاكم بالجزائر يعلن مساندته لـ'الحراك الشعبي'


تجمع لحزب جبهة التحرير الوطني بالجزائر العاصمة - أرشيف

قال منسق القيادة المؤقتة لحزب جبهة التحرير الوطني (الأفلان)، معاذ بوشارب، إن أبناء الحزب "يساندون الحراك الشعبي في الجزائر مساندة مطلقة، ويدافعون بكل إخلاص من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة وفق خارطة طريق واضحة المعالم".

وعقد حزب جبهة التحرير الوطني، الأربعاء، لقاء حضره محافظون وأعضاء في البرلمان من أجل مناقشة تطورات الوضع الراهن في الجزائر، إضافة إلى المشاكل التنظيمية والصراعات التي يعرفها "الأفلان" في المدة الأخيرة.

وتلمس أوساط عديدة تغيرا واضحا في خطاب الحزب الحاكم حيال "الحراك الشعبي" الذي يدخل شهره الثاني.

وقال قيادي في الحزب الحاكم الأربعاء، إن أي فراغ في قيادة مؤسسات الدولة "سيؤدي إلى الفوضى".

وأدلى حسين خلدون عضو حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالتصريحات للإذاعة الرسمية، مضيفا أن الحزب "ينتظر تعليمات لاتخاذ القرار الصائب".

وفي تصريحات سابقة، أشار القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، حسين خلدون، إلى أن "الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أصبح من الماضي".

وكان حزب "الأفلان" قد بادر إلى إطلاق حملة مساندة قوية لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، وظل متمسكا بهذا الموقف خلال الأيام الأولى التي تلت انطلاق 'الحراك الشعبي'.

والثلاثاء، قال الرجل الثاني في حزب التجمع الوطني الديمقراطي، (المقرب من السلطة)، صديق شهاب، إن "مساندة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة لم تكن على بصيرة".

وأثار هذا التصريح جدلا كبيرا في الساحة السياسية بالجزائر، واعتبرته أطراف عديدة أنه "تخل من الأرندي عن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات (1)

XS
SM
MD
LG