رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ماسياس: مستعد لكل المخاطر من أجل العودة إلى الجزائر


الفنان إنريكو ماسياس

قال الفنان الفرنسي إنريكو ماسياس إنه "مستعد لركوب كل المخاطر من أجل العودة للجزائر".

وأكد ماسياس المولود في الجزائر، في حوار مع القناة الفرنسية الخامسة، أنه يأمل في العودة برغم قرارا المنع الذي يُطاله مند غادر البلاد في عام 1961.

و أشار "فنان السلام" كما تلقبه وسائل الإعلام الفرنسية، الذي ينتمي ليهود الجزائر، أن الرغبة في عودته لا علاقة لها بـ"الحراك الشعبي" الحالي، لكن ذلك "يمنحه أملا بأن كل شيء سيتغير".

وشدد المتحدث على أن "الشعب الجزائري لم يمنعه من العودة"، بدليل "أنني أتوصل برسائل من إخوتي الجزائريين من أجل العودة إلى البلاد".

ونفي إنريكو ماسياس أن تكون مواقفه السياسية وراء منعه من دخول الجزائر قائلا "إنهم يخافون من شعبيتي الواسعة في الجزائر".

وولد ماسياس يوم 11 ديسمبر 1938 في الحي اليهودي بمدينة قسنطينة شرق الجزائر، التحق بفرقة الشيخ "ريموند" بقسنطينة إلى جانب عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني.

عُرف عن أنريكو ماسياس وهو المطرب العالمي الشهير تعلقه بمسقط رأسه، من أشهر أغانيه قسنطينة، و أغنية "غادرت بلادي".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG