رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مجلس الأمن يدعو الليبيين إلى المشاركة في الملتقى الجامع


مجلس الأمن الدولي

دعا مجلس الأمن جميع المشاركين في الملتقى الوطني الذي سيُنظم الشهر المقبل لإيجاد حل للأزمة الليبية إلى "الانخراط بحسن نية في هذه العملية الليبية، بقيادة ليبية".

وأكد أعضاء مجلس الأمن "دعمهم الكامل للممثل الخاص للأمين العام، غسان سلامة، ولبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في سعيهما للوساطة لإيجاد حل سياسي في ليبيا من شأنه أن يؤدي إلى انتخابات سلمية وذات مصداقية".

ودعا أعضاء مجلس الأمن، في بيان نشرته بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الأربعاء، جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية إلى "الوحدة في دعم الممثل الخاص للأمين العام خلال هذه المرحلة الحرجة والانتقالية في ليبيا".
‍‍‍‍‍‍ ‍‍
ورحب أعضاء مجلس الأمن بإعلان الممثل الخاص للأمين العام في 20 مارس انعقاد الملتقى الوطني في الفترة من 14 إلى 16 أبريل المقبل في مدينة غدامس الليبية.
‍‍‍‍‍‍ ‍‍
كما رحب أعضاء مجلس الأمن بعقد محادثات بتيسير من الأمم المتحدة في أبو ظبي في 27 فبراير الماضي بين رئيس الوزراء ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والقائد العام للجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، بما في ذلك اتفاقهم على ضرورة إنهاء المراحل الانتقالية في ليبيا من خلال إجراء انتخابات عامة.
‍‍‍‍‍‍ ‍‍
وأشار أعضاء مجلس الأمن إلى "التزامات القادة الليبيين التي تعهدوا بها في المؤتمرات الدولية التي عقدت في باريس في 29 ماي 2018 وباليرمو في 12-13 نوفمبر 2018، بما في ذلك العمل بشكل بناء مع الجهود التي تيسرها الأمم المتحدة".
‍‍‍‍‍‍ ‍‍
كما أكد أعضاء مجلس الأمن أن "الملتقى الوطني يوفر فرصة حاسمة لجميع الليبيين لتنحية خلافاتهم جانبا وممارسة ضبط النفس لصالح البلاد وتحقيق السلام والازدهار للشعب الليبي".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG