رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قيادي بالحزب الحاكم: لم نؤيد دعوة رئيس أركان الجيش


صورة لمناضلي حزب جبهة التحرير الوطني بالجزائر العاصمة خلال الانتخابات التشريعية الماضية

نفى القيادي في الهيئة المسيرة لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالجزائر، عبد الرحمن بلعياط، أن يكون الحزب قد أصدر بيانا يدعم دعوة رئيس أركان الجيش الفريق قايد صالح، إلى تفعيل المادة 102 من الدستور.

وقال بلعياط، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن البيان المنسوب لأعضاء من اللجنة المركزية للحزب "مجهول".

وأضاف المتحدث، أن البيان الذي تداولته وسائل إعلام محلية، ويعلن دعم الحزب لدعوة الفريق قايد صالح "لا يمثل موقف الحزب الرسمي"، داعيا موقعي البيان إلى "الإعلان عن أسمائهم".

وتنص المادة 102 على إعلان شغور منصب رئاسة الجزائر إذا استحال على رئيس الجمهوريّة أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، وذلك بعد اجتماع المجلس الدّستوريّ وجوبا.

وبعد أن يتثبّت المجلس الدستوري من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع.

إثر ذلك، يُعلِن البرلمان المنعقد بغرفتيه المجتمعتين معا، ثبوت المانع لرئيس الجمهوريّة بأغلبيّة ثلثي أعضائه، ويكلّف رئيس مجلس الأمّة، وهو عبد القادر بن صالح حاليا، بتولّي رئاسة الدّولة بالنّيابة مدّة أقصاها 45 يوما.

وفي حالة استمرار المانع بعد انقضاء 45 يوما، يُعلَن الشّغور بالاستقالة وجوبا.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG