رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أميركا والاتحاد الأوروبي: قلقون من التصعيد بليبيا


اشتباك مسلح في ليبيا (أرشيف)

أدانت السفارة الأميركية في ليبيا التصعيد العسكري في ليبيا، بعد إعلان "الجيش الوطني الليبي"، التابع للمشير خليفة حفتر، بدء عملية عسكرية تجاه طرابلس.

ونشرت السفارة الأميركية في طرابلس على حسابها على تويتر وفيسبوك تقول فيها إنها "تدين بشدة التصعيد في ليبيا وتكرر دعوة الأمم المتحدة إلى ضبط النفس".

من جهتها، أصدرت بعثة الاتحاد الأوروبي بيانا الخميس يقول إن رؤساء البعثات الدبلوماسية لدول الاتحاد الأوروبي في ليبيا يشعرون بـ"قلق عميق إزاء التحشيدات العسكرية الجارية في ليبيا والخطاب التصعيدي الذي قد يؤدي بشكل خطير إلى مواجهة لا يمكن السيطرة عليها".

وأضاف البيان: "نحث جميع الأطراف على تهدئة التوتر على الفور ووقف جميع الأعمال الاستفزازية. لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للأزمة الليبية".

وأردف البيان: "الشعب الليبي يستحق العيش بسلام وأمن. فالوضع الحالي يتطلب من صناع القرار التصرف بمسؤولية واضعين المصلحة الوطنية أولاً وأخيرا".

وأكد البيان "دعم الاتحاد الأوروبي بالكامل لجهود الوساطة التي يبذلها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة، بما في ذلك الاجتماعات الأخيرة في أبو ظبي".

واعتبر البيان أن "المؤتمر الوطني المقبل، المقرر عقده في غضون أيام، فرصة تاريخية لجميع شرائح المجتمع الليبي للاتفاق على خريطة الطريق السياسية التي ستنهي المرحلة الانتقالية".

وأضاف: "نحث جميع الأطراف على انتهاز فرصة زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والانخراط بروح توافقية من أجل تجنب المزيد من سفك الدماء وبناء مستقبل أفضل لجميع الليبيين".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG