رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'الوفاق' تستعيد السيطرة على 'كوبري 27'


صورة ملتقطة من فيديو تظهر تقدم قوات حفتر في إحدى الطرق

قال مراسل "أصوات مغاربية" إن قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبي استعادت السيطرة على "كوبري 27" على بعد 27 كلم من طرابلس (غربا).

وكان شهود عيان قالوا إن قوات متحالفة مع قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة المشير خليفة حفتر سيطرت في وقت سابق على نقطة التفتيش، وهو ما ظهر أيضا في تسجيل مصور، وفق رويترز.

تحديث: 22:55 ت غ

سيطرت قوّات تابعة للمشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا، مساء الخميس على حاجز عسكري يقع على بعد 27 كيلومتراً من البوابة الغربية لطرابلس، بحسب ما أفاد صحافي في وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب).

وفي اتّصال مع "أ ف ب"​ أكّد اللواء عبد السلام الحاسي، آمر غرفة عمليّات المنطقة الغربية في "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده حفتر، أنّ قواته سيطرت على الحاجز من دون قتال.

تحديث: 21:55 ت غ

وذكر شهود عيان حسب ما نقلته وكالة الأنباء "رويترز" أن قوات متحالفة مع قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر سيطرت يوم الخميس على نقطة تفتيش إلى الغرب من العاصمة طرابلس، وهو ما ظهر أيضا في تسجيل مصور.

وحسب الشهود، فإن القوات وصلت إلى منطقة تعرف باسم "البوابة 27" على بعد 27 كيلومترا تقريبا غربي طرابلس.

وكان الجيش الوطني الليبي أعلن إصابة اثنين من جنوده بجروح خلال اشتباكات في منطقة الهيرة.

وبعد إعلان حفتر انطلاق عملية عسكرية لدخول العاصمة، صدرت ردود فعل دولية دعت إلى وقف التصعيد بين الفرقاء، وسط تأكيد حكومة الوفاق "رفضها للحل العسكري وتصميمها الدفاع عن العاصمة".

تحديث: 21:30 ت غ

دعت بريطانيا إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن ليبيا، وذلك عقب تحرك قوات المشير خليفة حفتر صوب العاصمة طرابلس.

تحديث: 20:27 ت غ

وقالت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر اليوم الخميس إن اثنين من جنودها أصيبا في اشتباكات خلال زحفها نحو العاصمة طرابلس.

ونقلت وكالة الأنباء "رويترز" عن متحدث باسم القوات إن الاشتباكات وقعت في منطقة الهيرة. وأضاف "قواتنا تتقدم نحو طرابلس من عدة محاور".

تحديث: 19:56 ت غ

وتتسارع التطورات في ليبيا بعد إعلان "الجيش الوطني الليبي"، التابع لقوات المشير خليفة حفتر، "تقدمه" نحو العاصمة الليبية طرابلس.

وراسل رئيس حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، فائز السراج، بصفته القائد الأعلى لـ"الجيش الليبي"، قادة الجيش في كل من المنطقة العسكرية بسبها والغريبة والمنطقة العسكرية الوسطى وكذا منطقة طرابلس العسكرية، من أجل رفع حالة التأهب.

البرقية، التي تتوفر "أصوات مغاربية" على نسخة منها، خاطب فيها السراج قادة الجيش بالقول "إجراءاتكم برفع درجة الاستعداد القصوى وإعادة تمركز وحداتكم ولذلك لضمان تنفيذ التعليمات".

ودعا السراج إلى "استعمال القوة إذا تطلب الأمر للتصدي لكل ما يهدد حياة المدنيين والمرافق الحيوية من قبل التنظيمات الإرهابية والمجموعات الإجرامية والخارجين عن القانون والشرعية".

​يذكر أن المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا، كان قد أمر، في رسالة صوتية الخميس، قواته بـ"التقدّم" نحو العاصمة طرابلس، مقرّ حكومة الوفاق الوطني.

وقال حفتر في هذه الرسالة التي بثّت على صفحة المكتب الإعلامي لـ"الجيش الوطني الليبي" على موقع فيسبوك "دقّت الساعة وآن الاوان".

وتجدّدت المخاوف من تدهور جديد في ليبيا مساء الأربعاء مع إعلان قوات حفتر أنّها تعدّ لهجوم يهدف إلى "تطهير الغرب" الليبي من "الإرهابيين والمرتزقة".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG