رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تضامنا مع الزفزافي ورفاقه.. مغاربة يكممون أفواههم!


والدة الزفزافي تنضم إلى حملة تكميم الأفواه

تضامنا مع نشطاء 'حراك الريف' الذين أيدت محكمة الاستئناف أحكام السجن الصادرة في حقهم ابتدائيا، وخاصة ناصر الزفزافي ومحمد حاكي اللذين ذكرت مصادر أنهما أضربا عن الطعام وقاما بخياطة فميهما، أطلق مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، حملة لـ'تكميم الأفواه'.

وتشاطر مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل صورا لهم وهم يكممون أفواههم بالشريط اللاصق أو يضعون على أفواههم رسما يشبه الخيط، وذلك في إشارة إلى الخطوة التي قال والد الزفزافي إن ابنه وزميلا له قاما بها احتجاجا على الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف.

وانتشرت صور العديد من النشطاء المغاربة يعلنون من خلالها انخراطهم في حملة 'تكميم الأفواه'، كما قام البعض بحركة تشير إلى تصفيد الأيدي، وذلك تضامنا مع نشطاء الحراك عموما والزفزافي وحاكي بشكل خاص.

كما شارك عدد من أقارب المعتقلين في هذه الحملة، بما فيهم والدة الزفزافي، بحيث تشاطر أحمد الزفزافي، والد "قائد حراك الريف"، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورة لزوجته وحفيده وهما يضعان الشريط اللاصق على فميهما وأرفقها بتدوينة قال فيها "خاتشي زوليخة والحفيد لؤي ينضمان إلى حملة تكميم الأفواه".

وكانت المحكمة قد أكدت في مرحلة الاستئناف، ليل الجمعة السبت، الماضيين، جميع أحكام الإدانة الصادرة ضد معتقلي الحراك، والتي تصل إلى السجن عشرين عاما.

وقد أثارت هذه الأحكام موجة من ردود الفعل الغاضبة وسط المغاربة، كما أعلن والد الزفزافي، الإثنين، أن ابنه ومعتقل آخر هو محمد حاكي، قاما بخياطة فميهما وقررا خوض إضراب عن الطعام احتجاجا على حكم محكمة الاستئناف.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG