رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مراسل 'أصوات مغاربية': قصف جوي متبادل في طرابلس


مقاتلان مواليان لحكومة الوفاق

قال مراسل "أصوات مغاربية" في ليبيا، محمود رفيدة، إن طيران القوات التابعة لحكومة الوفاق قصف صباح اليوم مواقع لقوات خليفة حفتر في منطقتي سوق الخميس والعزيزية، كما رد طيران هذا الأخير بغارة جوية على طريق وادي الربيع جنوبي طرابلس.

وأكد رفيدة سقوط 3 قتلى وإصابة 13 في اشتباكات اليوم.

وأضاف مراسلنا أن "أصوات الاشتباكات استمرت اليوم في محور وادي الربيع جنوب طرابلس"، مشيرا إلى أن هناك قصفا بالمدفعية الثقيلة بين قوات حفتر وقوات الوفاق.

وأفاد المتحدث ذاته أن هناك اشتباكات أيضا في منطقة السواني، مضيفا أن "قوات حفتر قامت يوم أمس الخميس بقصف عشوائي على حي مدني في منطقة السواني".

وفي سياق آخر، قالت الأمم المتحدة إن القتال بين القوات التابعة لحفتر والقوات الموالية لحكومة رئيس الوزراء فائز السراج في طرابلس تسبب في نزوح 9500 شخص في العاصمة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن 3500 شخص تركوا منازلهم في طرابلس في 24 ساعة الماضية، وإنه لم يتسن نقل 90 بالمئة ممن طلبوا إجلاءهم إلى مناطق أكثر أمنا نسبيا.

في المقابل، قالت منظمة الصحة العالمية إن لديها خططا طارئة في حال نزوح "آلاف إن لم يكن مئات الآلاف".

ويمثل زحف حفتر على طرابلس أحدث منعطف في دورة العنف والفوضى في البلاد منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي.

وبعد زحفها شمالا من صحراء جنوب ليبيا، تحصنت قوات حفتر في الضواحي الجنوبية لطرابلس على بعد نحو 11 كيلومترا عن وسط المدينة.

وأمس الخميس، كشفت الأمم المتحدة بأن المعارك الجارية في ضواحي العاصمة طرابلس قد أسفرت عن مقتل 56 شخصا.

وإلى جانب العواقب الإنسانية، يهدد تجدد الصراع في ليبيا بعرقلة إمدادات النفط وزيادة الهجرة عبر المتوسط إلى أوروبا وإجهاض خطة السلام التي أعدتها الأمم المتحدة وتشجيع المتشددين على استغلال الفوضى.

وزحفت قوات حفتر من معقلها في شرق ليبيا للسيطرة على الجنوب ذي الكثافة السكانية المنخفضة والغني بالنفط في وقت سابق هذا العام، قبل أن تبدأ قبل أسبوع الزحف نحو طرابلس حيث تتمركز حكومة السراج المعترف بها دوليا.

ودعا الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش، إلى وقف إطلاق النّار في ليبيا حيث تشتدّ المعارك بين قوّات خليفة حفتر التي تتقدّم نحو العاصمة الليبيّة، وقوّات حكومة الوفاق الوطني المتمركزة في طرابلس.

المصدر: أصوات مغاربية/وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG