رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

دعوات للتظاهر بالمغرب تضامنا مع معتقلي 'حراك الريف'


متظاهر يقبل صورة 'قائد حراك الريف' المعتقل ناصر الزفزافي

تلبية لدعوة عائلات معتقلي "حراك الريف"، أعلنت فعاليات حقوقية وسياسية مغربية انضمامها إلى مسيرة مرتقبة يوم الأحد المقبل، تضامنا مع معتقلي الحراك، وذلك بعدما أيدت محكمة الاستئناف أحكام السجن الصادرة في حقهم ابتدائيا.

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، كبرى المنظمات الحقوقية بالمغرب، أعلنت مشاركتها في مسيرة 21 أبريل، كما دعت عموم المواطنين إلى المشاركة في المظاهرة المرتقبة "بناء على الدعوة الصادرة عن المعتقلين السياسيين لحراك الريف وعائلاتهم وجمعية ثافرا"، وكذا انطلاقا من موقف الجمعية "الداعم للنضالات الشعبية، والمطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي".

وكانت "جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف"، قد أصدرت بيانا، يدعو إلى "مسيرة وطنية" يوم الأحد 21 أبريل الجاري، وذلك "استجابة لنداء المعتقلين الحراكيين وتضامنا معهم" يقول البيان الذي ناشد "الجماهير الشعبية والهيئات الحقوقية والقوى السياسية الحية الحضور المكثف".

وتبعا لذلك، عبرت فعاليات حقوقية وسياسية عن انضمامها إلى المسيرة المرتقبة، كما دعت إلى المشاركة المكثفة فيها، احتجاجا على الأحكام الصادرة في حق النشطاء وللمطالبة بإطلاق سراحهم.

حزب "النهج الديمقراطي"، بدوره أعلن مشاركته في المسيرة التي دعت إليها جمعية "ثافرا" مناشدا "كافة القوى الديمقراطية والحية إلى تنسيق مجهوداتها لإنجاح المسيرة وإلى رص صفوفها من أجل الضغط المتواصل قصد إطلاق السراح الفوري لمعتقلي حراك الريف ومعتقلي حراك جرادة وكافة المعتقلين السياسيين".

كما عبر النهج في السياق نفسه عن إدانته تثبيت الأحكام الصادرة في حق نشطاء "حراك الريف"، والتي وصفها بـ"القاسية" و"الجائرة".

كذلك، أعلن "التجمع العالمي الأمازيغي"، عن انضمامه إلى المشاركين في مسيرة الأحد المقبل، ودعا بدوره "كل مكونات الشعب المغربي وشرائحه المؤمنين ببراءة المعتقلين على خلفية حراك الريف السلمي، للاستجابة إلى نداء معتقلي الريف وعائلاتهم والمشاركة بكثافة في المسيرة المزمع تنظيمها بالرباط".

وعبر التجمع عن "تنديده وشجبه للأحكام الجائرة والانتقامية" وفق تعبيره، والتي أصدرتها المحكمة في مرحلة الاستئناف مساء الجمعة السبت 6 أبريل الجاري، وأيدت من خلالها الأحكام الصادرة ابتدائيا، مطالبا بإطلاق سراح المعتقلين و"إغلاق هذا الملف بصفة نهائية مع جبر الضرر ورد الاعتبار لمنطقة الريف وأبنائها، والاستجابة الفورية للملف المطلبي للحراك الاحتجاجي الذي عرفته منطقة الريف".

هذا وتشارك عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي دعوات المشاركة في مسيرة الأحد المقبل، والتي تأتي بعدما أكد القضاء في مرحلة الاستئناف الأحكام الابتدائية الصادرة بحق المعتقلين، والتي تراوحت ما بين سنة واحدة و20 سنة سجنا.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG