رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المعارضة الجزائرية ترفض المشاركة في رئاسيات 4 يوليو


جانب من اجتماع المعارضة

رفضت قوى من المعارضة الجزائرية المُشارَكة في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 4 يوليو القادم.

وعقدت قوى من المعارضة الجزائرية وشخصيات سياسية مستقلة اليوم الإثنين اجتماعا بمقر جبهة العدالة والتنمية بالجزائر العاصمة، خلصت فيه إلى رفضها الرئاسيات القادمة.

وأشارت قوى المعارضة المشاركة في الاجتماع في بيان لها إلى "رفض محاولات السلطة السياسية الفاقدة للشرعية باستنساخ نفسها عبر انتخابات مزيفة بآلياتها القانونية و التنظيمية السارية المفعول، وعدم المشاركة فيها بالترشح أو التوقيع أو التنظيم أو الإشراف".

ووصفت المعارضة السلطة الحالية بـ"الفاقدة للشرعية"، منددة بـ"الرهان على تشتيت وإضعاف الهبة الشعبية السلمية مهما كان مصدره، ومحاولات المساس بصورتها على المستويين الوطني والدولي، وتجديد الرفض لكل أشكال التدخل الأجنبي".

كما أدانت المعارضة "اللجوء إلى كل مظاهر العنف ضد المتظاهرين، لا سيما التجاوزات التي حدثت في مسيرات سابقة، وتثمين التزام المتظاهرين بالانضباط والسلمية".

وجددت قوى من المعارضة الجزائرية الدعوة إلى "فترة انتقالية حقيقية مناسبة ومعقولة، لتمكين مكونات الهبة الشعبية للانخراط في الحياة السياسية والنقابية والجمعوية لممارسة الحق في الاختيار الحر".

كما دعت الأطراف نفسها قيادة الجيش "للتفاعل أكثر مع مطالب الشعب، والمساعدة على تحقيقها في إطار احترام الشرعية الشعبية، وتشجيع كل مبادرات الحوار من أجل الخروج من الانسداد السياسي"، مطالبة بـ"استعادة ما تبقى من الأموال المنهوبة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG