رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حصيلة الهجوم الصاروخي على طرابلس ترتفع إلى 4 قتلى


انفجار سيارة في ليبيا

قال مسؤول يوم الأربعاء إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا في قصف عنيف على العاصمة الليبية طرابلس، بحسب ما أوردت وكالة رويترز للأنباء.

وأكد مراسل "أصوات مغاربية" في ليبيا، أن حصيلة القتلى ارتفعت إلى 4 قتلى وأكثر من 10 جرحى، في القصف الصاروخي على العاصمة الليبية طرابلس، التي تسعى قوات المشير خليفة حفتر للسيطرة عليها منذ إطلاق حملتها العسكرية في الرابع من أبريل.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، غسان سلامة، الأربعاء، إن طرابلس شهدت "ليلة مروعة" في أعقاب القصف الصاروخي العشوائي الذي تعرضت له أحياء سكنية في العاصمة الليبية.

وأضاف سلامة في تغريدة له على موقع تويتر، أنه "من أجل الملايين الثلاثة من المدنيين القاطنين في طرابلس الكبرى يجب أن تتوقف هذه الهجمات الآن".

تحديث: 10:30 ت غ

وقال الناطق باسم حكومة الوفاق، مهند يونس، إن "لجوء حفتر إلى قصف المدنيين دليل على هزيمته في الميدان".

وأضاف يونس، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "قصف الأحياء المدنية الآهلة بالسكان هو "جريمة ضد الإنسانية، وهو ما يجعل من حفتر مجرم حرب مطلوب محليا ودوليا"، واستطرد قائلا: "الحكومة سوف تتخذ كافة الإجراءات للرد على هذه الجريمة النكراء".

في المقابل، نفت القوات التابعة لخليفة حفتر قيامها بأي قصف لطرابلس.

وأشار بيان لشعبة الإعلام الحربي التابعة لقوات حفتر مساء الثلاثاء، إلى أن "القوات المسلحة الليبية تنفي استخدامها أي نوع من الأسلحة الثقيلة في اشتباكات هذه الليلة"، واتهمت "مليشيات غنيوة والمرسى" التابعة لحكومة الوفاق بضرب المدنيين.

وكانت القوات الموالية لخليفة حفتر قد بدأت قبل نحو أسبوعين زحفا صوب طرابلس الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا.

وأوقعت المعارك الدائرة للسيطرة على العاصمة طرابلس 174 قتيلا و758 جريحا منذ إطلاق قائد ما يعرف بـ"الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر عمليته العسكرية في الرابع من أبريل، بحسب آخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية.

المصدر: أصوات مغاربية/وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG