رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

شعار سيرفعه مغاربة يوم الأحد: الحرية للوطن


متظاهرون يحملون صورا لزعيم "حراك الريف" ناصر الزفزافي - أرشيف

تشارك عدة فعاليات حقوقية وسياسية مختلفة في مسيرة مغربية مرتقبة، يوم الأحد القادم بالرباط تضامنا مع معتقلي "حراك الريف"، وذلك بعدما أكد الاستئناف الأحكام الصادرة في حقهم ابتدائيا.

فتحت شعار "باراكا من الظلم.. الحرية للوطن" أعلنت العديد من الفعاليات عن مشاركتها في مسيرة الأحد 21 أبريل، التي تنطلق من ساحة باب الأحد في العاصمة الرباط تضامنا مع معتقلي "حراك الريف"، من بينها "جماعة العدل والإحسان" و"فيدرالية اليسار الديمقراطي".

وفي بلاغ موجز لها قالت "جماعة العدل والإحسان" إن "الدائرة السياسية تدعو إلى المشاركة في المسيرة التي دعت إليها عائلات المعتقلين"، وذلك "تنديدا بتثبيت الأحكام الجائرة في حق معتقلي حراك الريف وتضامنا معهم ومع عائلاتهم المكلومة ومطالبة بإطلاق سراحهم".

ونشرت فيدرالية اليسار الديمقراطي نداء قالت فيه إن "الهيئة التنفيذية تدعو مناضلاتها ومناضليها وعموم المواطنات والمواطنين إلى المشاركة المكثفة والفعالة" في مسيرة الأحد المقبل، مشيرة إلى أن الفيدرالية ستشارك فيها "إلى جانب حلفائها من مكونات اليسار الديمقراطي ومحيطه النقابي والحقوقي والجمعوي".

كما تشاركت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، "بوسترات" تتعلق بمسيرة الأحد المقبل مرفقة بهاشتاغ "أطلقوا سراح المعتقلين" و"أوقفوا العبث".

وكانت "جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف" قد أصدرت، مؤخرا، بيانا يدعو إلى "مسيرة وطنية"، وذلك "استجابة لنداء المعتقلين الحراكيين وتضامنا معهم" يقول البيان الذي ناشد "الجماهير الشعبية والهيئات الحقوقية والقوى السياسية الحية الحضور المكثف".

وإلى جانب العدل والإحسان وفيدرالية اليسار الديمقراطي، أعلنت عدة فعاليات حقوقية وسياسية أخرى مشاركتها في المسيرة، التي تتم التعبئة الواسعة لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي ظل تنوع الأطياف المشاركة في هذه المسيرة دعا بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى "الترفع عن الخلافات الأيديولوجية" و"التعبئة والمشاركة لإنجاح هذه المحطة" يقول أحد المتفاعلين.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG