رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لماذا أمر محمد السادس بانتخاب ممثلي يهود المغرب؟


يهود مغاربة - أرشيف

بعد أزيد من 50 عاما، سيكون اليهود المغاربة على موعد مع تجديد تمثيليتهم، وذلك بعدما أمر الملك محمد السادس قبل أيام بتنظيم انتخابات الهيئات التمثيلية لليهود المغاربة، التي جرت آخر مرة سنة 1969.

وسيصبح لزاما على هذه الهيئات أن تجدد هياكلها بشكل دوري من خلال إجراء انتخابات كل سنتين، بحسب القانون المؤطر للجماعات اليهودية بالمغرب.

اللجان والهياكل

تضطلع هذه التمثيليات، وفق مقتضيات ظهير 7 مايو 1945، بمهام تشمل مساعدة الفقراء، وتدبير الأوقاف اليهودية، إلى جانب السهر على الشؤون الدينية، وتقديم اقتراحات في جميع المسائل التي تهم جماعتها، وفق نص الظهير.

وتتألف لجان هذه التمثيليات من رئيس المحكمة أو من الحكم المفوض المحلي من أعيان يهود مغاربة يقع تعيينهم بعد انتخاب سري يقع تنظيمه تحت مراقبة الولاة الإداريين المحليين.

كما يشارك في هذا الانتخاب الأعيان الذين يتبرعون بهبات لصندوق اللجنة الخيري، ومدراء البيع وكذلك أعضاء مكاتب الجمعيات اليهودية المحلية المحدثة على الوجه القانوني.

الوضع الحالي

توجد حاليا بالمغرب 3 جماعات يهودية تدير شؤون ما بين 3000 و4000 نسمة من اليهود المغاربة؛ تتمركز في مدن الدار البيضاء ومراكش وفاس، بحسب الكاتب العام لمؤسسة التراث الثقافي اليهودي المغربي، موريس زامون.

وتسهر الهيئات الحالية على تدبير 3 قطاعات أساسية تخص الحياة اليومية للمواطنين المغاربة اليهود وهي: الشؤون الثقافية، الشعائر الدينية، والأنشطة الخيرية.

ويوضح موريس زامون، في حديث مع "أصوات مغاربية"، أن من أدوار هذه الجماعات: المشاركة وتنظيم المواعيد الثقافية، الاشتغال على محاور التسامح والتعايش المتين بين المسلمين واليهود، إضافة إلى تأطير الشعائر الدينية خاصة المناسبات اليهودية مثل "الهيلولة"، والاعتناء بالمعابد اليهودية.

وتتكلف لجان الجماعات اليهودية أيضا بتحضير اللحوم الحلال بالنسبة لليهود والتكفل بالأيتام والعجزة، إلى جانب الإشراف على مناسبات العزاء والدفن وفق الطقوس الدينية اليهودية.

بين الانتخاب والتعيين

في هذا الصدد، قال المؤرخ حسن أوريد إن "تنظيم هذه الهيئات يعود إلى عهد الحماية، وبعد الاستقلال أصبحت تابعة لوزارة الداخلية، ولفترات طويلة لم تجدد، فيما كان يشرف عليها سيرج بيرديغو".

وبيرديغو هو أحد السياسيين البارزين في المغرب، من مواليد مدينة مكناس سنة 1937، والده كان رئيسا للطائفة اليهودية بالمغرب منذ سنوات الثلاثينيات وإلى غاية أواخر ستينيات القرن الماضي.

ويشغل بيرديغو منصب الأمين العام لمجلس الطائفة اليهودية بالمغرب والعالم، كما يتولى منصب سفير متجول، وقد سبق له أن شغل منصب وزير السياحة في عهد الملك الراحل الحسن الثاني.

وأضاف أوريد: "يبدو أن الظروف الصحية لسيرج بيرديغو قد تكون وراء هذا التوجه بطلب منه".

أما في ما يتعلق بتبعية هذه الهيئات لوزارة الداخلية، فيشير المتحدث ذاته إلى أن هذا الإجراء كان تقليدا بعد الاستقلال.

وختم أوريد: "نحن الآن أمام محك جديد، لأن هناك مؤشرا على مقاربة جديدة للتراث اليهودي بناء على الدستور الجديد".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG