رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إثر إعفاء والي الجزائر.. مدونون: متى يرحل بن صالح؟


متظاهرون يرفعون يافطة ترفض الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح

تفاعل مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر، مع الإقالات التي أعلن عنها الإثنين في صفوف ولاة بعض المحافظات الجزائرية، على رأسهم والي الجزائر العاصمة، حيث أنهى رئيس الدولة المؤقت مهام والي العاصمة عبد القادر زوخ،

وبينما لم تشر وسائل الإعلام الرسمية إلى أسباب تلك الإقالات، واكتفت بالحديث عن "حركة جزئية في سلك الولاة"، ربط مدونون بين إقالة الوالي زوخ، وحادث انهيار عمارة بحي القصبة وسط العاصمة، الذي خلف عددا من القتلى.

ومست الحركة التي أقرها رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، 6 ولاة، بينهم واليان اثنان منتدبان.

وفيما نال قرار إنهاء مهام والي العاصمة عبد القادر زوخ، قسطا واسعا من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، تساءل العديد من المدونين والمغردين، عما إذا كان بن صالح مستعدا للرحيل استجابة لمطالب الحراك الشعبي.

وكتب مدوّن على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، معلقا على الحركة التي أجراها عبد القادر بن صالح، "الحراك يقول له ارحل، وهو يُرحّل في الولاة".

بينما خاطبت مغردة، رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، "خرجنا على جالك ماشي على الولاة"، في إشارة مباشرة إلى أن حراك الشارع لم يكن من أجل تنحية الولاة.

وتساءل مدونون عما إذا كان هذا القرار مطابقا للدستور، كون بن صالح يتمتع بصلاحيات محدودة، بصفته رئيسا مؤقتا للدولة ولا يتمتع بصلاحيات رئيس الجمهورية.

لكن تغريدات أخرى، أشارت إلى أهمية التغيير الذي أدى إلى إنهاء مهام والي الجزائر العاصمة عبد القادر زوخ.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG