رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إثر إقالة مدير سوناطراك.. جزائريون: أين الحساب؟


عبد المؤمن ولد قدور مدير شركة سوناطراك

أعلن التلفزيون الرسمي في الجزائر مساء الثلاثاء، إقالة رئيس مجلس إدارة "الشركة الوطنية للبحث عن المحروقات وإنتاجها ونقلها وتسويقها-سوناطراك" العملاقة، عبد المؤمن ولد قدور.

وتم تعيين رشيد حشيشي خلفا لولد قدور الذي ترأس "سوناطراك" منذ عام 2017.

ولم يقدم أي تفسير لأسباب هذه الاقالة التي قام بها رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح لرئيس مجموعة بالغة الأهمية بالنسبة للاقتصاد الجزائري.

وكان عبد المومن قدور، قد قضى عقوبة بالسجن 30 شهرا، بعدما أدانته محكمة عسكرية عام 2007 بتهم المس بأمن الدولة، في قضية تتعلق بالتجسس، ليقضي منها عامين في السجن.

وأثار قرار تنحيته ردود فعل وتعليقات مختلفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة في ظل الاتهامات التي يوجهها له بعض النشطاء في الحراك الشعبي بوصفه "أحد المحسوبين والمقربين من محيط الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة".

وكتب أحد المعلقين "ولد قدور محسوب على جناح السعيد بوتفليقة. دخل السجن مدة سنتين بعد أن كشفته المخابرات في قضايا فساد وتمت تبرئته منها فيما بعد. هل ستتم إعادة محاسبته".

أما مدون آخر فأشار إلى "احتمال استدعاء العدالة لولد قدور في الأيام القادمة".

وقد شهدت سوناطراك العملاقة في السنوات الأخيرة سلسلة من الفضائح المالية التي تم التحقيق فيها داخل الجزائر وخارجها.

المصدر: أصوات مغاربية/وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG