رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قايد صالح: أطراف داخلية باعت ضمائرها ورهنت مصير البلد!


نائب وزير الدفاع الجزائري الفريق قايد أحمد صالح

قال رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، إن "أطرافا داخلية باعت ضمائرها ورهنت مصير البلد من أجل مصالحها".

وأكد نائب وزير الدفاع الوطني، خلال زيارته الناحية العسكرية الأولى بالبليدة الثلاثاء، أن الجيش سيواصل "التصدي لمخططات زرع الفتنة والتفرقة بين الجزائريين وجيشهم".

وشدد قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق قايد صالح، أن الجيش سيبقى ملتزما بمرافقة الشعب ومؤسساته، من خلال "تفعيل الحلول الممكنة، ومباركة كل اقتراح بناء ومبادرة نافعة".

وفي بيان صدر الأربعاء عن وزارة الدفاع الوطني، شدد الفريق قايد صالح، على أن "اصطفاف الجيش الوطني الشعبي إلى جانب الشعب لبلوغ مراميه في إحداث التغيير المنشود، نابع من الانسجام والتطابق في الرؤى والنهج المتبع بين الشعب وجيشه، ما أزعج أولئك الذين يحملون حقداً دفيناً للجزائر وشعبها".

وأشار بيان وزارة الدفاع الوطني، إلى توقيف أشخاص نهاية الأسبوع الماضي، بحوزتهم "أسلحة نارية وبيضاء، وقنابل مسيلة للدموع، ومهلوسات، وأجهزة اتصال"، كانت تستهدف سلمية المظاهرات.

وجدد قايد صالح دعوته للقضاء كي يسرع من وتيرة متابعة قضايا الفساد ونهب المال العام، مؤكدا أن قيادة الجيش تقدّم الضمانات الكافية للجهات القضائية لمحاسبة المفسدين دون ضغوطات".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG