رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ليبيا.. 'الوفاق' تنفي طلب وقف إطلاق النار


مسلحون من قوات 'الوفاق' يطلقون النار في اشتباكات قرب طرابلس - Hvadt

نفى الناطق باسم حكومة الوفاق، مهند يونس، أن يكون رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، قد طلب وقفا لإطلاق النار، مشيرا إلى أن "موقف الحكومة ثابت في صد العدوان وإرجاع القوات المعتدية".

وقال يونس، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن "الحديث عن وقف إطلاق النار أو أي حل سياسي لن يكون قبل دحر القوات المعتدية وإرجاعها من حيث أتت"، مضيفا أن "أي حوار سيكون على أسس جديدة".

من جهة أخرى، شدد الناطق باسم حكومة الوفاق على أن "رئيس المجلس الرئاسي أكد أن طلبه بإرسال لجنة لتقصي الحقائق من مجلس الأمن هو لتوثيق الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها القوات المعتدية بحق المدنيين واستهدافها للمؤسسات".

في المقابل، تعهد الناطق الرسمي باسم "الجيش الليبي" أحمد المسماري، الثلاثاء، باسمرار "عملية الكرامة"، وردع من وصفهم بـ"الجماعات الإرهابية والميليشيات المتشددة".

وأشار المتحدث ذاته إلى أن "مليشيات طرابلس تقوم بتوطيد علاقتها مع جماعات متشددة في الغرب من أجل عرقلة جهود الجيش الليبي والاستمرار في النهب"، مضيفا أن "مليشيات طرابلس تضم مجرمين وهاربين وإرهابيين".

وفي الرابع من أبريل، بدأ "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر هجوما على حكومة فايز السراج، ومنذ ذلك التاريخ تواجه قوات حفتر مقاومة شرسة من قوات حكومة الوفاق بعدما وصلتها تعزيزات من مدن أخرى في الغرب.

وتتركز المعارك في الضاحية الجنوبية لطرابلس واسفرت حتى الان عن 227 قتيلا و1128 جريحا بينهم مدنيون، وأدت الى نزوح نحو 30 ألف شخص وفق الامم المتحدة.

المصدر: أصوت مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG