رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'ماتبارطاجيش'.. مبادرة مغربية لمحاربة الأخبار الزائفة


من صفحة ما تبارطاجيش

"ما تبارطاجيش" (لا تشاركه) هو عنوان مشروع أطلقه شاب مغربي بهدف "محاربة الإشاعات والمعلومات المغلوطة التي يتم الترويج لها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بين أفراد المجتمع المغربي.

وتهدف هذه المبادرة كما يدل على ذلك اسمها إلى حث مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي على التحقق من أي محتوى قبل مشاركتهـ وذلك بهدف التصدي لانتشار الأخبار الزائفة.

وتتوفر المبادرة على صفحة على فيسبوك وحساب على تطبيق "إنستغرام" تقوم من خلالهما بنشر "المحتوى الزائف"، سواء كان مكتوبا أو مصورا، إلى جانب "المحتوى الحقيقي".

صاحب المبادرة، محمد مهدى، يوضح أن السبب الرئيسي الذي دفعه لإطلاق هذا المشروع هو "انتشار الإشاعات والأخبار المغلوطة في الوقت الذي لا يتوفر أي مصدر يكشف حقيقة كل ذلك".

ويتابع المتحدث موضحا ضمن تصريح لـ"أصوات مغاربية" أنه حين يشك في حقيقة أي محتوى يروج في مواقع التواصل الاجتماعي يقوم بالبحث فيه ويراسل "مصادر معينة" حتى يتحقق من الأمر، وإن كان بالفعل خبرا "زائفا" يقوم بكشف ذلك.

وعما إذا كانت الأخبار الصحيحة تحظى بنفس الانتشار الذي تحظى به الإشاعات، لا ينفي المتحدث أن "الإشاعة في بعض الأحيان تحظى بانتشار أكبر من الخبر الصحيح"، ولكنه مع ذلك يبدي رغبة في تغيير هذا المعطى عبر هذه المبادرة.

وكان مهدى قد دعا مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من الراغبين في المساهمة في هذا المشروع إلى مراسلته كلما صادفوا صورا، فيديوهات، تصريحات، معلومات ونصائح، بما فيها الدينية والطبية، وأي محتوى آخر مشكوك في صحته، على أن يقوم بالبحث فيه والتحقق منه.

وقد لقيت هذه المبادرة، التي انطلقت منذ أقل من شهر، انتشارا واسعا بين العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، ولقيت إشادة من طرف كثيرين بمن فيهم بعض الإعلاميين.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG