رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تعليقات عنصرية ضد 'ملكة الورود' بالمغرب


سكينة بامزيل

خلفت تعليقات عنصرية طالت شابة مغربية بسبب لون بشرتها استياء عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

الشابة سكينة بامزيل توجت، أمس الجمعة، ملكة لجمال الورود برسم سنة 2019، وذلك في تظاهرة تشهدها مدينة قلعة مكونة كل سنة، احتفاء بالورود.

وبدت الشابة التي كانت ترتدي زيا تقليديا يعكس تراث المنطقة، سعيدة للغاية إثر تتويجها باللقب، غير أن بعض الشباب ظهروا في فيديو يوثق لحظة التتويج، وهم يرددون عبارات مسيئة لها.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انتشرت بعض التعليقات العنصرية المسيئة للشابة، بسبب شكلها ولون بشرتها، الأمر الذي خلف استياء وغضبا عارمين لدى كثير من المتفاعلين.

"سخرية وتعاليق عنصرية تلاحق ملكة جمال الورود لهذا العام سكينة بامزيل، تصرفات منحطة وحقيرة وغير إنسانية. البعض عليه مراجعة نفسه وما يكتب في هذا العالم الافتراضي" تقول مدونة غاضبة على فيسبوك.

وكتب آخر "بعض الصفحات دونت: بدون عنصرية هل سكينة بامزيل تستحق ملكة جمال الورد؟".. وأردف "بهذه العبارة فإنكم عنصريون".

وبموازاة التعليقات العنصرية والتدوينات التي ترد عليها، تداول عدد من المتفاعلين صور تتويج سكينة مع عبارات تبارك لها الفوز باللقب.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG