رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

28 منظمة: حل الأزمة في الجزائر خارج الدستور


جانب من مظاهرات الجمعة الماضية في العاصمة الجزائرية

دعت منظمات غير حكومية جزائرية إلى إيجاد حل للأزمة السياسية في البلاد "خارج الإطار المزعوم للدستور"، معتبرة أن العملية السياسية التي بدأت إثر استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل "ولدت ميتة".

ووفق بيان لـ"ائتلاف المجتمع المدني من أجل الخروج السلمي من الأزمة"، الذي تشكل في بداية مارس، ويضم 28 جمعية ونقابة إلى جانب عدة شخصيات، فإن "المنطلق الدستوري المؤقت الذي تم تأسيسه في 2 أبريل بدعم من قيادة الأركان هو عملية ولدت ميتة".

حضور نسوي في مسيرات الجمعة الماضية بالعاصمة
حضور نسوي في مسيرات الجمعة الماضية بالعاصمة

وأضاف البيان الصادر بمناسبة عقد أول الائتلاف أول اجتماع وطني له السبت أن "الخروج من الإطار المزعوم للدستور يفرض نفسه بشكل طبيعي ويدفع لمقابلة الفاعلين الجدد على الميدان".

واستنكر موقعو البيان ما سموه "غياب الإرادة السياسية لدى السلطة لإيجاد حل للمطالب الشعبية بإجراء تغيير جذري في النظام".

جانب من مظاهرات الجمعة الماضية في العاصمة الجزائرية
جانب من مظاهرات الجمعة الماضية في العاصمة الجزائرية

كما دعوا إلى "فتح حوار بين السلطة السياسية وجميع الفاعلين في المجتمع المدني والطبقة السياسية" من أجل الوصول إلى "خارطة طريق نهائية للمرحلة الانتقالية".

وأضاف الائتلاف أنه "في انتظار ذلك لا يمكن إجراء انتخابات رئاسية في الرابع من يوليو، كما يصر الرئيس الانتقالي ورئيس الأركان الفريق عبد القادر بن صالح الرجل القوي في الدولة منذ استقالة بوتفليقة".

المصدر: وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG