رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مؤتمر 'تحيا تونس'.. لماذا التأجيل؟


شعار 'حركة تحيا تونس'

قررت "حركة تحيا تونس" تأجيل مؤتمرها التأسيسي الذي كان مقررا يوم الأحد الماضي إلى غاية يوم الأربعاء القادم.

وأفاد بلاغ للحركة أن قرار التأجيل جاء بطلب من رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وذلك بسبب حادثة السير التي وقعت في السبالة، وراح ضحيتها 12 من العمال الفلاحيين.

"معركة أحجام"

غير أن الناطق الرسمي السابق باسم "حراك تونس الإرادة"، عبد الواحد اليحياوي، أكد أن التأجيل لا علاقة له بحادث السبالة "إنما الحقيقة هن أن هناك معركة أحجام بين روافد هذا الحزب، وتوجد رغبة في تقليص حجم وجود الدستوريين والتجمعيين (المسؤولين في حزب الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي التجمع الدستوري الديمقراطي)".

وأضاف اليحياوي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "اللجوء إلى قائمة توافقية في المؤتمر التأسيسي دليل على وجود خلافات عميقة بين مكونات هذه الحركة".

ويُرجح الناشط السياسي أن "تعرف حركة تحيا تونس المصير نفسه الذي عاشه نداء تونس في الفترة المقبلة، والمنمثل في الانشقاقات والاستقالات".

وتابع "سوف تندلع معركة مواقع في القوائم الانتخابية للاستحقاق التشريعي ستتسبب في حالة من الانشقاقات، كما أن النجاح في الانتخابات القادمة سيُشعل حربا حول المواقع في السلطة".

ولفت المتحدث ذاته إلىغياب أي مؤشرات على إمكانية فوز "تحيا تونس" في الانتخابات المقبلة، "ما دفع الحركة إلى محاولة السيطرة على الإعلام والإدارة واستقدام رجال الأعمال".

الخرايفي: لا وجود لخلافات

من جانبه نفى عضو "حركة تحيا تونس"، رابح الخرايفي، وجود خلافات داخل هذا الحزب.

وقال الخرايفي في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إنه "لا وجود لخلافات بين مكونات تحيا تونس، فالتجمعيون والدستوريون يشتغلون جنبا إلى جنب في معظم المكاتب المحلية".

وأقر الخرايفي بوجود "بعض الغاضبين من منخرطي الحركة بسبب عدم تمكنهم من الحصول على المواقع ضمن الهياكل".

وأرجع المتحدث ذاته الأمر إلى "الأنانية والاستعجال الذي يُميّز سلوك بعض المنخرطين، والرغبة في الحصول على مسؤوليات في الهياكل".

وأوضح أنه "لا يمكن الحديث عن ترضيات في ظل عدم استكمال تركيز المؤسسات بشكل كامل".

وحول وجود مساع من أجل تأجيل المؤتمر التأسيسي إلى موعد لاحق، أكد الخرايفي أن "المؤتمر سيجري في موعده يوم الأربعاء المقبل، وسيتم انتخاب القائمة الوطنية قبل المرور إلى انتخاب الهياكل المركزية وتركيزها في غضون 3 أشهر استعدادا للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG